التغيير : حسين سعد  تناقش الجمعية العامة للامم المتحدة  في اجتماعاتها المقرر لها سبتمبر المقبل قضية زواج الطفلات التي باتت منتشرة بشكل كبير.

 حيث قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) أن أكثر من 700 مليون امرأة على مستوى العالم تزوجن في سن الطفولة. وتابعت(اليونسيف) إن أعداد هؤلاء لم تسجل تراجعا يذكر خلال العقود الثلاثة الماضية.

وقال أنتوني ليكه المدير التنفيذي لـ(اليونيسيف)في قمة فتاة التي استضافتها العاصمة البريطانية لندن لمعالجة زواج الطفلات وختان الاناث الشهر الماضي إن الفتيات لسن ملكية ولهن الحق في تقرير مصائرهن، وقالت نشرة لتحالف انهاء زواج الطفلات العالمي ان حوالي (400) عضو من (60) دولة مختلفة في جميع انحاء العالم انضموا للتحالف العالمي لانهاء زواج الطفلات في العالم.

وكانت صحيفة (الطريق) قد قالت ان صبية في الثالثة عشر من عمرها انهت حياتها رفضا لزواج اجباري من ابن عمتها، وان الصبية، من قرية الجُرة بمحلية السنطة 177 كيلو متر جنوبي نيالا، عاصمة ولاية جنوب دارفور، شنقت نفسها بعد يأسها من عائلتها التي أصرت على تزويجها من ابن عمتها،  ووجدوها متدلية من فروع احدى الأشجار جوار القرية، وقالت احدي المعلمات طلبت حجب اسمها ان الصبية كانت علي وشك الالتحاق بالفصل السادس لهذا العام عندما تم منعها من مرافقة زميلاتها الي الفصل  بغرض الزواج الذي رفضته. وظلت الصبية طوال الخمسة اعوام الماضية تحرز المرتبة الاولي متفوقة علي فصلها في نهاية الامتحانات.

 وفي الشهر الماضي كشفت بريطانيا عن تخصص 4.‏1 مليون إسترليني (4.‏2 مليون دولار) لتمويل برنامج منع الختان، وسن قوانين جديدة لمحاكمة الأسر التي لا تحمي بناتها من الختان، وتمويل برامج أخرى تمنع زواج الأطفال والزواج القسري في 12 دولة نامية.بينما اشار تقرير صدر الشهر الماضي عن جامعة سيتي يونيفر البريطانية، أن هناك 103 آلاف فتاة وامرأة تتراوح أعمارهن بين 15 و49 سنة،وكانت القمة التي احتضنتها العاصمة الزيمبابوية هراري الاسبوع الماضي قد حثت رؤساء جنوب الأفريقي من الدول على وضع استراتيجيات وطنية بشأن زواج الأطفال. وشددت علي ضرورة مواءمة القوانين واعتماد موقف أفريقي قوي ضد الممارسات الثقافية والدينية التي تضر الفتيات.

يذكر ان السيدة الاولي بامريكا ميشيل اوباما  قد وصفت في قمة القادة الأفارقة الشباب الذي عقد قبل فترة وجيزة زواج الطفلات بانه يشكل مخالفة خطيرة لحقوق الإنسان.

وفي السودان تم تكوين قبل نحو عامين منتدي محاربة ومناهضة زواج الطفلات (دعوها تكبر) وإنهاء العنف المنزلي،ويدعم المنتدي الجهود الرامية لإلغاء قانون الأحوال الشخصية لسنة 1991 وتحديد سن الزواج الي(18) سنة.

وأعتبر (دعوها تكبر) ممارسة زواج الطفلات بانها إنتشرت بشكل كبير ومزعج في الريف والعاصمة حيث يوجد في السودان أكثر من واحدة من كل ثلاثة نساء تتزوج  قبل سن الثامنة عشر،وكذلك تتزوج واحدة من كل عشرة قبل سن الخامسة عشر، ويري المنتدي وجود علاقة بين زواج الطفلات وقبول العنف المنزلي  فالولايات التي ترتفع فيها معدلات زواج الطفلات ترتفع فيها معدلات النساء اللائي يتسامحن مع العنف المنزلي ، ويحذر المنتدي من المضار الصحية لزواج الطفلات وهي الناسورالبولي والناسورالشرجي وسرطان عنق الرحم.

وطالب المنتدي بالغاء قانون الاحوال الشخصية لسنة 1991 باعتباره (مهين ومذل) للمرأة السودانية ويصف المنتدي القانون بانه (ردة وتراجع)عن مانالته المراة واكتسبته من حقوق عبر الحقب وشدد المنتدي علي ضرورة الغاء  كافة القوانيين التي تكرس لدونية المرأة.