التغيير:آخر لحظة تتجه الأوضاع داخل المؤتمر الوطنى بولاية جنوب دارفور للإنفجار من جديد بسبب الرفض المعلن لقيادات بارزة بالحزب للائحة الداخلية التى أقرها المكتب القيادى بالولاية قبيل إنعقاد الشورى والمؤتمر العام المحدد له الرابع والعشرين من الشهر الجارى ،

والتى سمحت بإختيار المرشحين لمنصب الوالى بالتوافق عبر لجنة تم تشكيلها لهذا الغرض ، الأمر الذى رأته قيادات مؤثرة محاولة لقيام شورى ومؤتمر صورى، لا يخدم مصلحة الحزب لأنه يلغى دور المؤسسات ، ولوحت بخيارات لم تفصح عنها للحفاظ على لوائح وضوابط التنظيم ، وقالت مصادر لآخر لحظة أمس ، إن الخطوة جاءت بناء على مقترح دفع به رئيس الحزب ووالى الولاية اللواء “م” آدم محمود جار النبى وعلى إثره تم تشكيل لجنة من (17) شخصاً لإختيار (7) من القيادات بالتوافق لتقديمهم للشورى، وعرض الأمر الذى إعتبرته القيادات الرافضة للخطوة مخالفة صريحة لتوجيهات الحزب بالمركز بإتاحة الفرصة كاملة لقيادات وأعضاء الحزب دون وصاية أو تضييق لممارسة شورى حقيقية لإختيار من يمثلونهم عبر الشورى والمؤتمر ، وإعتبرت المصادر ما تم مؤشراً خطيراً يمكن أن يفجر الأوضاع داخل الحزب ، وقطعوا بأنهم لن يسمحوا بإلغاء حقهم المشروع ودور المؤسسات التى قامت لهذا الغرض ، ولفتت النظر إلى أن أغلب المحليات ترفض الإختيار بالتوافق من خلال تلك اللجنة وتتمسك بالشروط والمعايير التى وضعتها قيادة الحزب المركزية للإختيار بإعمال مبدأ الشورى .