التغيير : السوداني طالب موظفون بالوحدات الإدارية بمحلية الخرطوم ، المواطنين الذين حفرت المحلية المصارف أمام منازلهم بشراء مواسير المصارف من أحد التجار بالسوق المحلى يتم الإتصال به هاتفياً ، بعد أن ينسق موظف الوحدة الإدارية معه ليوفر المواسير وفقاً للمقاس الذى يطلبه المواطن .

ويبدا التفاوض لسعر الماسورة (4) أمتار من (1000) جنيه نزولاً حتى (200) جنيه .

وإشتكى مواطنو إمتداد الدرجة الثالثة مربع (11) من إستغلال موظفى المحلية لإحتياجهم للمواسير ، بعد ان حفر عمال المحلية المصارف أمام منازلهم وتركوها من دون جسور ، مما تسبب فى إعاقة دخولهم لمنازلهم مما أضطرهم للذهاب للوحدة الإدارية بجوار المستشفى الأكاديمى بالإمتداد ، حيث أخطرهم المراقب الموجود بالوحدة ويدعى ( ع م ) بأنه لا يمكن توفير المواسير بالطريقة الرسمية وأعطاهم رقم تلفون لأحد التجار ، ليتم الإتفاق معه على السعر .

وفيما يتعلق بالعمالة التى تضع المواسير بالمصرف ، أخطرهم بانها عمالة مؤقتة ، وعليهم أن يدفعوا لتنفيذ المهمة.

 فى وقت أكد فيه عدد من المواطنين شراءهم للمواسير من السوق منذ العام الماضى . وإجتهدت ( السودانى ) فى الحصول على تعليق رسمى  من محلية الخرطوم عقب تمليكها المعلومات وعلمها بشكاوى المواطنين ، إلا إن موظفى المحلية رفضوا الرد على إتصالات الصحيفة .