التغيير : اليوم التالى رحبت الأحزاب والقوى السياسية بالإتفاق الذى وقعت عليه آلية الحوار الوطنى ومجموعة إعلان باريس بشهادة رئيس الوساطة الأفريقية ثامبو أمبيكى أمس.

 مؤكدة أنه يفتح الباب واسعاً أمام الآخرين للإنخراط فى الحوار الوطنى الذى دعا له رئيس الجمهورية . وأوضح الفريق صديق محمد إسماعيل نائب رئيس حزب الأمة القومى ل( أس أم سى ) أمس ( الجمعة ) أن الإتفاق يعتبر خطوة فى الإتجاه الصحيح ويدفع بعملية الحوار الوطنى للأمام بمشاركة الجميع وبدون إقصاء لأحد . مؤكداً ترحيب حزب الأمة بالإتفاق الذى تأخر كثيراً ، مبيناً أن الإتفاق يضع الأساس السليم لإنطلاق الحوار .

وقال صالح محمود مسؤول ملف دارفور فى الحزب الشيوعى أن الإتفاق يفتح الباب واسعاً للآخرين للإنضمام لعملية الحوار ، مؤكداً ترحيبه بالإتفاق ، داعياً للنظر إليه بعين المصلحة الوطنية العليا التى تتطلب تقديم تنازلات حقيقية تسهم فى حل مشكلات البلاد ، مطالباً الجميع بصدق النوايا .

ورحب أحمد أبو القاسم هشام عضو آلية الحوار بالإتفاق مؤكداً أنه خطوة فى الإتجاه الصحيح لبناء الدولة السودانية التى تقوم على أسس عادلة تستوعب الجميع دون إقصاء لأحد ، مشيراً إلى أن الكرة الآن فى ملعب الحكومة والمعارضة للدخول مباشرة فى حوار شفاف ومنتج يفضى لحل أزمات البلاد .