التغيير : التيار   إجتاحت سيول عاتية أمس الأحد ، أجزاء واسعة من ولاية نهر النيل ، وقطعت السيول القادمة من وادى أم غدى 55 كيلو متراً جنوبى مدينة أبوحمد الطريق الرئيس الذى يربط المدينة بالخرطوم .

وجرفت السيول التى صاحبتها أمطار ، عشرات المواشى من ” الأغنام والأبقار ” وخلفت أضراراً بالغة فى المغروسات الزراعية ، وجرفت عشرات الأفدنة المزروعة بمحصولات متنوعة وأعلاف واشجار الفواكه فى منطقة “فتوار ” محلية الباوقة .
وقال أهالى بالمنطقة : إن السيول التى إجتاحت المنطقة فى وقت مبكر من صباح أمس ، الأحد ، قادمة من أودية غرب المنطقة تسببت فى إتلاف عشرات الإفدنة المزروعة وفقد السكان على إثرها عشرات الأغنام .
وأطلقت اللجنة الشعبية فى منطقة فتوار نداءً عاجلاً إلى السلطات لإغاثة المنطقة والتحرك بشكل فورى لإغاثة المنكوبين لا سيما أن هذه المرة هى الثانية التى تجتاح فيها السيول المنطقة ، وتدمر عشرات الإفدنة من المغروسات الزراعية .
وأشار مواطنون تحدثوا إلى صحيفة ( الطريق)  الإلكترونية ، إلى أن السلطات المحلية فى المنطقة لم تتحرك إزاء كارثتين تسببت فيهما سيول من قبل ، وأكدوا أن خريف العام الماضى دمر عشرات المنازل ولم يتم التعويض المطلوب ، وتجاهلت لجان حصر أضرار المزراع ونفوق الأغنام.