التغيير: الخرطوم، سونا أرسل  حزب المؤتمر الوطني الحاكم  تهديدات شديدة اللهجة لمن اعتبرهم " متفلتين " داخل الحزب وتوعدهم  بالتحقيقات  والمحاسبة فيما شدد الحزب على معاييره " الـ(18) لاختيار الولاة في الانتخابات التي يعتزم  اجراءها في العام المقبل،

في غضون ذلك رد المسئول التنظيمي على تململ في المؤتمر الشعبي من فشل الحوار والتهديد بالإنتفاضة الشعبية بقوله ” الله كريم لو فشل الحوار”.

 وأشار حامد صديق رئيس قطاع التنظيم بالمؤتمر الوطني، “أن الترتيبات التنظيمية التي وضعها الحزب لمواجهة المتفلتين من العضوية كفيلة بإغلاق نافذة التفلت، وقال: “نحنا عملنا في الدورة الرابعة للبناء الحزبي أكثر من ( بندول) للمتفلتين وأضاف: الذي لا تنطبق عليه المعايير الـ (18) التي وضعها الحزب لإختيار الولاة لن يأتي في الدورة الجديدة ببساطة”.

وحذر مسئول التنظيم بالوطني في تصريحات صحفية بالمركز العام امس ، من مغبة ترشح عضوية الحزب كمستقلين حال عدم إختيارهم، وقال: ( أي شخص يترشح مستقلاً يعتبر نفسه خرج من الحزب بحكم لوائح الحزب وهذا لا يحاسب وإنما يعتبر خرج من الحزب مباشرة). وأشار صديق الى ان معدل التصويت للمرشحين الـ (5) من الولايات إلى المركز لإختيار الوالي، أنه لا يمثل قيمة ولا وزناً ولا فرق بين أعلى الأصوات وأدناها، وقال إن ترتيب وعدد الأصوات لا تضيف ميزة في الإختيار لمنصب الوالي .

وكشف مسئول التنظيم عن طلبه لتقرير عاجل بشأن المشاكل التنظيمية في ولاية غرب كردفان، وقال في رسالة لرؤساء الحزب بالولايات إن الحزب لن يقبل عملاً خارج الـنظام ، وأضاف ( سنخضع أي عمل خارج المؤسسات للتحقيق، وقال إنه في حال ثبت على شخص أنه أرهب أو رغب أو أقصى سيخضع للمحاسبة، وأكد أن الوطني سيحاسب كل من ثبت في التحقيق أنه وقع فى هذه المخالفات ، وأنه حال لم تتم معالجتها في الولاية ووصل الشخص إلى المركز ضمن المصعدين الـ (5) فإن الحادثة ستقلل من حظوظ المرشح في المنصب وربما تصل حد إبعاده من المنافسة.)

 وأوضح أن إختيار الولاة يأتي بعد إختيار رئيس الحزب في المؤتمر العام للحزب عبر المكتب القيادي.

إلى ذلك رد المسؤول التنظيمي للمؤتمر الوطني  على تلميح المؤتمر الشعبي بالركون لخيار الإنتفاضة حال فشل الحوار،  بقوله : (لما يفشل بعدين الله كريم)، وأستدرك بالقول إن الشعبي في تقدير الوطني من الأحزاب المهتمة جداً بالحوار و بإنجاحه.