التغيير : الجريده عقدت محكمة الدروشاب أمس ( الأربعاء ) جلسة إجرائية لبدء محاكمة المتهم ( س ، م ، أ ) بقتل الشهيدة الدكتور سارة عبدالباقى إبان أحداث سبتمبر العام الماضى بطلق نارى.

 وكان المتهم أوقف على ذمة التحقيق وبرأته محكمة الموضوع إلا أن محكمة الإستئناف أمرت بإلقاء القبض عليه ووجهت بإعادة محاكمته تحت القتل العمد ، ولعدم تمكن السلطات من القبض عليه حددت المحكمة برئاسة القاضى “عبدالحكيم شاكر” جلسة أخرى لمواصلة محاكمته فى الخامس والعشرين من الشهر الجارى عقب توقيف المتهم المختفى.

 ويوافق يوم المحكمة ذكرى إستشهاد الدكتورة سارة ، وخاطبت المحكمة وزارة الداخلية بعدم إعطاء المتهم أى تاشيرة خروج من السودان وحظر سفره للخارج ، وقد تم تعميم نشرة بذلك لجميع الموانئ السودانية الجوية والبحرية والبرية ، ووجهت جميع أفراد الشرطة بإلقاء القبض عليه المتهم فى أى زمان ومكان فى حال التعرف عليه .

 يذكر أن الشهيدة ” سارة عبد الباقى ” التى تبلغ من العمر (29) عاماً تخرجت من جامعة السودان التى درست فيها مختبرات الكيمياء وكانت على أعتاب فراغها من دراسة الماجستير إلا أنها قتلت فى الخامس والعشرين من سبتمبر العام الماضى
فى الأحداث التى أعقبت قرار رفع الدعم عن المحروقات أثناء ذهابها إلى أداء واجب العزاء فى إبن خالها بضاحية الدروشاب حيث أصابتها رصاصة حية من فوهة كلاش وإخترقت كليتها بالقرب من ( صيوان ) العزاء ، فسقطت ارضاً وفارقت الحياة أثناء إسعافها إلى المستشفى.

وكانت الشرطة دونت بلاغاً بالقتل العمد وأوقفت المتهم ” سامى محمد أحمد ” بعد نحو أكثر من شهر وحققت معه وأحالته للمحكمة .