التغيير: الخرطوم مازال رئيس حزب المؤتمر السوداني المعارض ابراهيم الشيخ معتقلا بأحد السجون في مدينة الابيض بشمال كردفان بالرغم من صدور قرار رئاسي بالإفراج عنه يوم الأربعاء. 

وقال المتحدث باسم الحزب المعارض ابوبكر يوسف ” للتغيير الالكترونية” ان  إدارة السجن لم تتلق اي أوامر من الرياسة بالإفراج عنه حتي يوم السبت ” لم تتلق ما يفيد بالإفراج عن ابراهيم الشيخ بالرغم من ان كافة وسائل الاعلام تتحدث عن صدور أوامر رئاسية بالإفراج عنه”.

واعتقلت السلطات الأمنية الشيخ منذ يونيو الماضي بعد توجيه لانتقادات ضد قوات الدعم السريع خلال احتفال جماهيري بمنطقة النهود. غير ان السلطات لم تقم باحالته للمحكمة من اجل محاكمته. 

وكان وزير رئاسة الجمهورية الرشيد هارون أكد خلال تصريحات صحافية عقب لقاء جمع الرئيس عمر البشير بالوسيط الأفريقي تامبو مبيكي ان الرئيس البشير اصدر قرارا بالإفراج عن الشيخ من اجل تهيئة المناخ للحوار الوطني. 

 وطالب يوسف بالإفراج عن رئيس الحزب وبقية المعتقلين او تقديمهم لمحاكمة عادلة وعلنية. 

ولا توجد إحصاءات دقيقة حول أعداد المعتقلين السياسيين في السودان الا ان لجنة الحوار الوطني قالت ان عددهم ١٢٠ شخصا وانها طلبت من الرئيس البشير الإفراج عنهم.