التغيير: الجريدة كشف مدير الهيئة العامة للإمدادات الطبية دكتور جمال خلف الله محمد على عن لوبيات لبيع " الأدوية المجانية " داخل وزارات الصحة الولائية ،

وإتهم الوزارات ببيع الدواء المجانى وتوجيه قيمته للتنمية ، وكشف أن وزارة الصحة بولاية الخرطوم لم تستلم حتى الآن حصتها من الأدوية المجانية للأطفال اقل من 5 سنوات ، وإتهم مدير الإمداد الطبى الولائى صحة الخرطوم برفض إستلام الدواء الذى يشكل 30% من الأدوية الموجودة فى الأسواق ، حتى لا توزعه مجاناً لأنه لن يحقق لها أرباحاً مالية . وكشف عن لوبيات ضغط من ” التجار والناس العندهم بور تحاول إجبار الإمدادات الطبية على شراء الأدوية من شركات بعينها ” وأبدى خلف الله خلال إجتماعه بلجنة البرلمان حول التقصى عن إرتفاع الأسعار بمقر الإمدادات الطبية أمس ، إستغرابه الشديد من إستدعاء البرلمان فى وقت سابق لوزير الصحة بحر إدريس أبو قردة لمساءلته بشأن أسباب إستيراد الإمدادات الطبية للدواء ” الفلانى ” من شركة ” كدا ” ، وإعتبر أن أسباب الإستدعاء كانت غير موضعية وصادمة ، وحرض البرلمان على عدم الإصغاء لشكاوى التجار الذين يتهمون الهيئة بالفساد فى إجراءات الشراء والتعاقد ، ونفى وجود شبهة فساد فى شراء الأدوية ، لافتاً إلى أن الشراء والتعاقد يتم عبر لجنة لفرز العطاءات مكونة من 32 شخصاً من مختلف مؤسسات الدولة . وأكد خلف الله أن الإمدادات الطبية تركز على شراء الأدوية من الدول ذات النظام الرقابى المعتمد ، أما الأدوية الخطيرة فيتم شراؤها من مصادرها ، واقر بوجود صعوبة فى تنفيذ الرقابة على الأدوية المجانية التى بلغت ميزانيتها فى عام 2014 م 181 مليون دولار ، لاسيما أدوية الحوادث والطوارئ ، وقال إن أدوية أمراض الكلى والسرطان والنساء والحوامل والأطفال أقل من الخامسة مجانية إلا أن المواطن يفاجأ عند ذهابه إلى المستشفى بعبارة ” مافى حاجة إسمها علاج مجانى ” وأشار إلى إتجاه الهيئة إلى تنظيم حملة توعية للمواطنين بعمل ملصقات فى كل الصيدليات توضح الأدوية المجانية التى من بينها 20 صنفاً للأطفال تحت سن الخامسة .