زهير السراج * هل يمكن ان تعمى المصلحة وحطام الدنيا الزائل الناس الى هذا الحد، وتحول شخصا محترما الى مهرج؟

* بالله عليكم أقرأوا مرة أخرى ما قاله عوض المجلس الوطنى عوض حاج على :

* طالب عضو الهيئة التشريعية القومية البروفسير عوض حاج علي بوقف الدعم عن الوقود والقمح والكهرباء باعتباره دعماً للأغنياء، ودافع في ذات الوقت عن سياسات الحكومة برفع الدعم عن المحروقات قائلاً “لا تدافعوا عن دعم السلع والمُسعر هو الله والصدقات للفقراء والمساكين”.

* وتابع حاج علي، الحكومة بدلاً من دعم الدقيق والخبز يجب أن ترفع عنه الدعم وتدعم الموظفين بزيادة الرواتب” …. وكأن كل الشعب السودانى موظفون لدى الحكومة .. ثم انه يعرف انها قولة حق اريد بها باطل فالحكومة لن ترفع أى مرتبات وعوض أول من يعلم.

* واستعجل  النائب البرلمانى المحترم وقف دعم البنزين، قائلاً “هناك أسر تمتلك «5» سيارات في المنزل الواحد وهذا حرام» .. طيب يا عوض والذين لا يمتلكون سوى عربة واحدة فقط يقتاتون منها ويقضون بها اغراض الدنيا الزائلة، والذين ليس لديهم عربات ويستخدمون المواصلات العامة التى تسير بالمحروقات ؟!

* كما طالب برفع الدعم عن الكهرباء، وكشف أن “60% من السودانيين محرومون من الكهرباء” .. يعنى ان النائب المحترم بدلا من ان يطالب بتوفير الكهرباء لعامة الشعب السودانى باعتبارها احد اهم وسائل التقدم والتنمية فانه يطالب بحرمان البقية منها .. تخيلوا !!

 وأقر حاج علي في تصريحات للصحفيين، “بأن 21% من الشعب السوداني فقراء «فقر مدقع» ما يعادل خُمس سكان السودان” .. بس ؟! وزاد “اي زول عايز يحسن معاشو يمشي الإنتاج يلقط ذهب أو يزرع، لكن لو اعتمدنا على الرواتب الحكومية ما حتكفي” .. بالله عليكم هل هذا فهم عضو مجلس برلمان ؟ يمشى يلقط ذهب، طيب ما تمشى انت تلقط الذهب ولاّ ما محتاج تلقط عشان بيصلك لحدى البيت ومعاهو بوسة كمان؟ وبعدين زراعة شنو يا عوض، يا حليلك يا النايم على حيلك، انت ما عارف حكومتك عملت شنو فى الزراعة .. حقيقى عضو نائم برلمان !!

* وحذر من أن سكان المدن سيواجهون مشكلات لأنهم غير منتجين، وأشار إلى أن السودان بلغ رقم 9 في الرفاهية بالنسبة للدول العربية، بعد ما كان رقم 42 قبل (الإنقاذ)… الكترااابة، تخيلوا الى اين وصل الكذب والنفاق و…، (ولا مافى داع)!!

* وكشف أن آخر تقرير لصندوق النقد الدولي أثبت أن 82% من الدخل القومي في أيدي المواطنين، بينما الحكومة تمتلك فقط 18%،  وزاد “القروش عند الشعب” .. بالله شوفوا الزول ده، انت يا زول بتتكلم عن السودان ولا بلد تانية ؟! 

* وأ..شار إلى ارتفاع مستوى الرفاهية في الريف بصورة كبيرة، بينما تتقلص في المدينة وقال إن الذين يبيعون الماء يكسبون أكثر من الموظفين… ياتو ريف يا عوض، المليان فقر ومرض وهم وغم ومافيهو لا مستشفى لا مصنع لا مزرعة .. لا كتير ولا قليل، ولو كانت فى الريف فى حاجة ناس الريف كان جوا الخرطوم يبيعوا موية ومساويك وشباشب ؟ اختشى على عرضك يا زول!!

* وكشف النائب البرلماني أن راتب رئيس الجمهورية لا يتجاوز 1200  دولار، وأن راتب الوالي حوالي (750 ) دولار” فقط …  تخيلوا الى اين وصل النفاق والتعر….ة؟!

* الأدهى والأمر والذى يحرق الجوف والفؤاد ويهرى المصارين ان من يقول هذا الكلام وينافق كل هذا النفاق والتعر….ة ، يحمل لقب الاستاذية وكان ذات يوم مديرا لعدد من الجامعات الحكومية .. حسبى الله ونعم الوكيل ..!!