التغيير : الجريدة أكد والى جنوب دارفور اللواء آدم محمود جار النبى أن ولايته تمر بوضع مالى حرج وقال إن كل المعضلات التى تواجه مسيرة الولاية سببها المال وقلته رغم ما تتميز به من ثروات وموارد .

 غير أنه إنتقد ربط قلة المال بعدم الإستقرار ووصفها بالمبررات الواهية وغير المقنعة ، وابان أمس بنيالا خلال مخاطبته الجلسة الإفتتاحية لمؤتمر تنمية وتطوير الموارد الذاتية أن واقع حال الولاية مستقر ويمكنها من تنفيذ ما تريد على خلاف ما يتعلل به البعض وتابع : ( إذا كان الآخرون يصدقوننا فى السابق فلن يصدقوننا اليوم ) مشدداً إلى إعمال مبدأ المحاسبة و الشفافية فى إدارة الشأن المالى مشيراً إلى أهمية تخفيض المتحصلين الماليين لجهة أن كثرة عددهم يضيع جزءاً كبيراً من المال ، وقال : ( يجب أن يأخذ العاملون على أمر المال حوافزهم مرة واحدة منعاً للإزدواجية )، فى وقت إنتقد فيه بشدة غياب معتمدى المحليات واصفاً حضورهم بالخجول وحذر المحليات من فرض رسوم مالية إلا بعد إجازتها من المجلس التشريعى . ووجه وزارة المالية بضرورة أن تضع ميزانيتها وفق رؤى الوزارات والمحليات وتنفيذ بها ، وابدى إستغرابه كون الولاية بها موارد ذاتية كبيرة وحتى الآن لم تصرف بعض المحليات مرتباتها ووصفها بالعملية ( المخجلة ) ، فيما قال وزير المالية بالولاية الدكتور آدم محمد آدم أن المؤتمر وبما ضم من خبراء وأهل الحل والعقد فى الشأن المالى سيخرج بتوصيات تساهم فى وضع ميزانية حقيقية قابلة للنفاذ ، وكشف عن خطة وزراته لإستثمار الموارد المتاحة بالولاية وجذب المستثمرين وفق الصلاحيات الممنوحة من قبل الحكم الإتحادى .