التغيير: القضارف انفجر صراع ديني طائفي في ولاية القضارف بين سلفيين ومواليين لطرق صوفية فيما أضرم المحتجون النيران في ديوان الزكاة ومحكمة ود الحليو 

في وقت اتهم فيه مسؤول حكومي ” مندسين ” بالقيام بعمليات التخريب والفتن.

ونقلت تقارير صحفية من مدينة ود الحليو  الواقعة في ولاية القضارف واتبعد (100) كيلومتراً من مدينة كسلا  انفجار صراعات دامية واحتجاجات واسعة بين مجموعات من السلفيين والطرق الصوفية في آخر الصراعات الدينية والمذهبية في السودان والتي تزداد يوماً بعد يوم.

وأكدت التقارير الصحفية أن  الصراع انفجر بعد أن منع أحد موالي الجماعات السلفية  مادحاً ممن المديح مما طور الأمر إلى الاشتباك بالأيادي ثم تطور الأمر إلى المواجهات العنيفة واضرام النار وتهشيم زجاج بعض السيارات الحكومية

 وأشعل محتجون النار في محكمة ود الحليو وديوان الزكاة بالمنطقة، بعد أن رفض المجتجون قراراً قضائياً برأ الطرفين،  إلا أن معتمد   محلية ود الحليو عثمان عمارة.  رد الأحداث إلى  “ضعاف النفوس والعناصر التخريبية التي قامت بالترويج للامر بواسطة الهواتف النقالة لأحداث فتنة بين مواطني المنطقة وزعزعة الاستقرار”.