أديس أبابا / الخرطوم : التغيير دعم مجلس السلم والأمن الأفريقي خطوات أجراء الحوار بين الحكومة  السودانية والمعارضة في داخل الخرطوم بمطالبته بضمانات للمسلحين فيما قرر المجلس توسيع صلاحيات رئيس الوساطة الأفريقية ثامبو أمبيكي لتشمل دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق.

وأكد مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي ان فرقاء السياسة في السودان بمن فيها الحركات المسلحة سيعقدون جلسة تشاورية في مقر الاتحاد الأفريقي بأديس أبابا.

وقال  المجلس خلال بيان له الثلاثاء عقب اجتماع مخصص للشأن السوداني ان اللقاء التشاوري سيعقد تمهيدا للحوار الوطني في السودان.

واوصي المجلس بضرورة تهيئة المناخ السياسي للحوار الوطني من خلال الإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين ومنح الحركات المسلحة كافة الضمانات للمشاركة في الحوار.

ودعا المجلس المجتمع الدولي بتشجيع الحوار من خلال المساهمة في البناء الاقتصادي وتقديم حوافز اقتصادية والعمل علي إعفاء ديون السودان الخارجية.

وقرر المجلس توسيع صلاحيات المبعوث الأفريقي تامبو مبيكي من التوسط في المنطقتين لتشمل كافة السودان بمن فيها دارفور.

ويستمع مجلس الامن الدولي الأربعاء الي تقرير سيقدمه مبيكي خلال جلسة خاصة عن السودان.