التغيير: الخرطوم قال رئيس حزب المؤتمر السوداني المعارض ابراهيم الشيخ انه متمسك باتهاماته السابقة لقوات التدخل السريع بارتكاب انتهاكات في مناطق الحروب والنزاعات.

واوضح خلال حديثه ” للتغيير الالكترونية ” ان الحكومة السودانية افرجت عنه بعد ان تعرضت لضغوط من الوسيط الافريقي تامبو مبيكي وانها لم تفرج عنه عن رغبتها علي حد قوله.

ووصل الشيخ الي الخرطوم قادما من مدينة النهود بعد ان تم الافراج عنه مؤخرا من المعتقل الذي مكث فيه اكثر من ثلاثة اشهر وسط احتفالات شعبية شهدت اعتقال الشرطة والاجهزة الامنية لعدد من المواطنين والصحافيين في منطقة الكلاكلة جنوب الخرطوم .

وجدد رئيس حزب المؤتمر السوداني موقفه بشان الحوار الوطني قائلا انه ليس لديه تحفظات حول الحوار لكن لابد من تهيئة الاجواء للحوار ” لابد من اطلاق سراح بقية المعتقلين السياسيين ووقف الحروب والسماح للاحزاب بممارسة نشاطها دون قيود”.

وشهد دار الحزب الذي يقع في منطقة شمبات حشودا كبيرة اغلبهم من الشباب جاءوا لاستقباله فيما شارك قيادات كبيرة من الاحزاب السياسية المعارضة في الندوة السياسية التي عقدها الحزب.

وكانت السلطات الامنية قد اعتقلت الشيخ في يونيو الماضي في اعقاب انتقاده العلني لقوات الدعم السريع التابعة للاجهزة الامنية , واتهامه لها بارتكاب جرائم في مناطق النزاعات وغيرها.