التغيير : اليوم التالي أعلن عبدالله على مسار رئيس حزب الأمة الوطنى رفضهم لأى مخرجات تتوصل لها آلية الحوار (7+7) حال تجاوزها التفويض الممنوح لها ، وإدخالها أجندة جديدة ، أو أشخاصاً جدد فى الآلية.

 ووصف الالية بأنها سكرتارية للأحزاب السياسية المشاركة فى الحوار ، منوهاً إلى أن تفويضها يقتصر على أجندة موعد ومكان إنعقاد الحوار الوطنى ، وبينما وصف الحوار المجتمعى بأنه ( حوار علاقات عامة ) ، شدد على ضرورة أن يتوصل الحوار الوطنى الذى دعا له الرئيس إلى صيغة حول كيف يحكم السودان ومراعاة العدالة الإجتماعية وحل قضايا الإقتصاد.

 وقال مسار فى تصريحات صحافية بالبرلمان أمس ( الأربعاء ) إنه لا توجد عدالة فى حكم السودان وإن الإختيار للوظيفة العامة للدولة ليست فيه عدالة ولا يتم إخضاعه للمعايير الطبيعية والمؤهلات العلمية وإنما بالقبيلة والموازنات السياسية .