التغيير : الجريده أدى مقتل نظامى يتبع للقوات المسلحة إلى حرق سوق رئاسة محلية ياسين بولاية شرق دارفور.

وقال معتمد المحلية عبدالرحمن عيسى إن ملثماً إقتحم ليلاً نادى للمشاهدة بالمنطقة وتمكن من إغتيال أحد الجنود وفر هارباً ، وقبل أن تستبين هوية الجانى قام أفراد من زملاء القتيل فى صبيحة اليوم التالى بإشعال النار فى السوق ظناً منهم أن القاتل أحد مواطنى المنطقة ، الأمر الذى أدى إلى حرق متاجر المواطنين بالسوق مما أضطر السلطات المحلية بإصدار أوامر بإغلاق السوق والمحال التجارية حفاظاً على الأرواح والممتلكات.

مضيفاً أنه تم القبض على الجانى الذى إتضح أنه يتبع للقوات النظامية هناك ، مشيراً إلى أن حكومة شرق دارفور أرسلت لجنة للتحقيق حول ملابسات الحادثة فيما أكد نائب دائرة ياسين بالمجلس الوطنى عبدالجبار عبدالله أن النار قضت بالكامل على أكثر من (20) محل تجارى وأحدثت خسائر مادية كبيرة بممتلكات المواطنين الذين عوقبوا ظلماً بفعل جريمة لم يرتكبوا لافتاً إلى أنهم فى إنتظار ما ستسفر عنه نتائج لجنة التحقيق .

 فى وقت إستنكر فيه عدد من المواطنين حادثة القتل وما أعقبه من حرق للسوق واصفين ما جرى بالعقاب الجماعى لأهل المنطقة مشددين على ضرورة محاسبة مرتكبيها وتعويض المتضررين .