التغيير : دبنقا اتهم الامين داؤود امين عضو المجلس القيادى فى الجبهة الثورية ، حزب المؤتمر الوطني وجهاز الامن وبعض الوزاء بانهم يقفون وراء تجارة السلاح بشرق السودان من اجل تدمير انسان الشرق .

وقال داؤود فى برنامج ملفات سودانية الذى يبث عبر قناة راديو دبنقا ، ان الاوضاع فى شرق السودان تزداد سوءاً بانتشار تجارة السلاح والبشر . واعتبر ان اتفاقية الشرق التى تم توقيعها بين جبهة الشرق والحكومة من افشل الاتفاقيات التى تمت ، لانها اعتمدت على المحاصصات القبيلة .

وقال ان حزب المؤتمر الوطني عمد الى تعطيل الاتفاق وعدم الايفاء بالمتطلبات ، مستغلاً الخلافات التى تمت بين قيادات الجبهة ، مما ادى الى عدم تنفيذ الاتفاقية . واوضح ان هناك ثلاثة بروتكولات هى السلطة والثروة والامن من المفترض تضمينها فى الدستور لم يتم تضمينها.

ومن جهه اخرى اعتبر الامين داؤود ان برتوكول الثروة اختزل فى صندوق اعمار الشرق ، واكد ان الصندوق لا يخدم اغراض انسان شرق السودان بل يخدم اغراض حزب المؤتمر الوطني . وقال الامين ان النظام الحاكم في الخرطوم اصبح يتسول باسم الصندوق لتحقيق اغراضه الخاصة . واوضح ان الصندوق ليس له اسهام واضح على الواقع لانه من مهمته اعادة ما دمرته الحرب ، وقال حتى الان الصندوق لم يصل مناطق جنوب طوكر ولم تحفر بئراً واحدا لتروى العطشى .

ولفت الى ان مشكلة المياه فى البحر الاحمر ظلت من المشاكل المستعصية على الدوام ، وقال ( الحكومة استطاعت توصيل انابيب البترول من الجنوب الى البحر الاحمر ، لكن استعصت عليها توصيل المياه للعطشي بولاية البحر الاحمر).