التغيير : الجزيرة دارت معارك جديدة السبت في جنوب السودان انتقدتها السلطة الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا (إيغاد) التي تقوم بوساطة في الحرب الأهلية التي تجتاح البلاد منذ تسعة أشهر.

وقالت هذه الهيئة في بيان إن “الموفدين الخاصين” بها “يدينون بأشد العبارات المعارك الجارية بين طرفي القتال في منطقة الرنك وفي منطقة بجنوب ملكال بولاية أعالي النيل”.

ودعت إيغاد الطرفين إلى “وقف هذه المعارك الكثيفة على الفور” في شمال البلاد. 

وذكر سيوم مسفين رئيس عملية الوساطة التي تقوم بها إيغاد في بيان أنه “من المؤسف أن هذا النوع من التطورات يحصل عندما تبدأ جولة من محادثات” السلام.

ومن المقرر أن تبدأ محادثات سلام بين الطرفين المتحاربين في الأيام المقبلة في إثيوبيا.

ويواجه جنوب السودان منذ منتصف ديسمبر الماضي نزاعا تتخلله فظائع بين القوات الموالية للرئيس سلفاكير ميارديت وقوات نائب الرئيس السابق ومنافسه رياك مشار. وقتل في هذا النزاع آلاف الأشخاص، لكن لا تتوافر حصيلة دقيقة، وشرد 1.8 مليون من منازلهم.

وفي أواخر أغسطس الماضي أمهلت إيغاد الطرفين أيضا حتى 9 أكتوبر المقبل لتشكيل “حكومة وحدة وطنية انتقالية”. 

وفي هذا الإطار، تسببت حكومة جنوب السودان بموجة جديدة من الاحتجاجات بإعلانها -قبل أن تتراجع- أنها تمنح المؤسسات الخاصة والمنظمات غير الحكومية فترة شهر للتوقف عن توظيف عمال أجانب مطالبة بإبدالهم بعمال من جنوب السودان.