التغيير : الانتباهة شرعت أمريكا  في اتجاه رسم خريطة اتفاق بين جميع الأطراف السودانية للتسريع في عملية الحوار الشامل، الذي دعا إليه الرئيس السوداني، عمر البشير، قبل أكثر من تسعة أشهر، من أجل التوصل إلى تسوية سياسية وإنقاذ البلاد من أزماتها" المستمرة.

وتتضمّن الخريطة الأميركية، جملة من المقترحات المتعلقة بحلّ الأزمة السياسية وأزمة السلطة في البلاد، ومنها إقرار فترة انتقالية لمدة عامين برئاسة البشير، إلى جانب استحداث منصب رئيس وزراء لإدارة الدولة على أن يمثّل الرئيس رأس الدولة فقط.
وأبلغت مصادر مطّلعة، “العربي الجديد”، أن “الخريطة المطروحة سُلّمت للأطراف الرئيسية في الحكومة في الخرطوم، إلى جانب الجبهة الثورية.
وأشارت المصادر إلى “وجود ضغط دولي على جميع الأطراف لإقرار الخريطة، والتوافق عليها من أجل حلّ الأزمة السودانية، وإنهاء حالة الاستقطاب والحرب في نهاية العام الحالي كحدّ أقصى.”
وأضافت المصادر أن “واشنطن تعهّدت للحكومة بتقديم حوافز في حال التوافق على الخريطة، من القوى السياسية المعارضة والمسلّحة كافة، وتتعلّق برفع العقوبات وإبعاد اسم السودان عن قائمة الدول الراعية للإرهاب إلى جانب فكّ الحظر الاقتصادي.”
وأكدت أن “تحالف قوى المعارضة تململ من الخطوة، وأبدى رفضه باعتبارها تفرض حلولاً أجنبية سبق وأن تم تجريبها في اتفاقية السلام الشامل (نيفاشا).