التغيير : نيالا- الفاشر  نفت مصادر طبية عليمة في مستشفي نيالا بجنوب دارفور  بوجود حالة وفاة جراء الإصابة بمرض الايبولا ، في وقت كثفت فيه البعثة الدولية المشتركة في دارفور من إجراءاتها الاحترازية لمواجهة المرض. 

وقال  المدير الطبي لمستشفي نيالا عمر الطاهر ” للتغيير الالكترونية” ان الشخص الذي قيل انه مصاب بالايبولا ومات يوم السبت الماضي لم يكن مصابا بالمرضذكرت بعض وسائل الاعلام ان مريضا مشتبه بإصابته بالايبولا قد توفي وهذا الحديث غير صحيح. المريض الذي توفي لم تكن تظهر عليه أعراض المرض اساسا ومع ذلك فقد تم إرسال عينة من الفحوصات للخرطرم للتأكد اكثر لكن أكرر ان المريض الذي توفي لم يكن مصابا بالمرض.

في الأثناء أكدت بعثة حفظ السلام في دارفور انها حظرت وبشكل موقت سفر المتعاقدين معها الي دول نيجيريا وليبيريا وسيراليون  وغينيا حيث ينتشر مرض ايبولا. وقالت خلال بيان صحافي الأحد انه لم تظهر اي حالة من حالات الاشتباه بالمرض وسط جنود حفظ السلام او بقية الموظفين. وأضافت ان هذا الإجراء يهدف الي وضع مزيدا من الاحتياطات لمنع انتقال الوباء الي دارفور

وأضافت ان وفدا من وزارة الصحة السودانية ومنظمة الصحة العالمية وقف علي اخر التجهيزات من عيادات حديثة لمواجهة اي حالة محتملة لظهور المرض

ويعمل في بعثة حفظ السلام الآلاف من الجنود القادمين من دول أفريقية منها منها غينيا وليبيريا ونيجيريا وسيراليون  حيث فتك وباء ايبولا بالآلاف من الأشخاص.