التغيير: أ ش أ أعلن وفد السودان المشارك فى الدورة 27 لاجتماعات مجلس حقوق الإنسان فى العاصمة السويسرية جنيف، أنه رصد إرهاصات مبكرة من بعض الدوائر الغربية لإدانته وإعادته إلى البند الرابع بزعم تدهور حقوق الإنسان، مؤكدا رفضه لتلك المحاولات.

وقال عضو الوفد عصام عبد القادر وكيل وزارة العدل،- وفقا لشبكة الشروق السودانية – إن بعض الدوائر تسعى إلى إدانة السودان واستصدار قرار فى مواجهته حسب الادعاءات التى تتبناها هذه الجهات.

 وأشار إلى أن بعض الدول عبرت صراحة عن سعيها لاستصدار قرار من المجلس ضد السودان يحقق قدرا من الرقابة على الخرطوم، فى إشارة منها إلى إرجاع السودان إلى البند الرابع أو الثانى من ميثاق مجلس حقوق الإنسان. واتهم عبد القادر، صراحة الاتحاد الأوروبى ومنظمات عاملة فى مجال حقوق الإنسان معادية للسودان بالعمل بتنسيق محكم لإدانته وتشويه مواقفه الإيجابية مع منظمات الأمم المتحدة العاملة فى المجال.

 وكشف عبد القادر عن جهود بذلها وفده فى محاور مختلفة يتعلق بعضها بالردود المباشرة لما يثار فى جلسات المجلس فى البنود المطروحة للنقاش والمداخلات، وقال “إن الوفد قام بدراسة معمقة لتقرير الخبير المستقل وما يمكن أن يرد عليه من ملاحظات”.

وأكد المسئول السودانى، أن الوفد سيلتقى الخبير المستقل مسعود بدرين، قبل الإدلاء بإفادته الشفوية أمام المجلس لتوضيح بعض الحقائق التي لم يتضمنها تقريره أو التي تحوي بعض الملابسات، مشيرا إلى أن السودان سيكون له موقف واضح يرفض أى قرار أو محاولة لإعادته إلى البند الرابع أو أى رقابة عليه. وزاد قائلا “سنرفض أى قرار تتبناه أى جهة خلاف المجموعة التى ينتمى إليها السودان وهى المجموعة الإفريقية”، وأشار إلى أن الرسالة التى يريد إيصالها وفد السودان قد وصلت لكل الأطراف المعنية بمجلس حقوق الإنسان.