التغيير:  وكالات ، دبي حاولة  شركة " زين للاتصالات "  الالتفاف على زيادة أسعار خدماتها لعملائها في السودان  بفرض رسوم جديدة على خدمات سابقة تحت لافتة " حزم بيانات جديدة" فيما أكدت الشركة علمها في العقارات لشراء أصول هروباً من تراجع سعر الجنيه مقابل الدولار.

وأبلغ الفاتح عروة الرئيس التنفيذي للشركة رويترز على هامش مؤتمر في دبي أن زين السودان استثمرت بكثافة في التدريب والتطوير وزادت أجور العاملين 15 بالمئة في المتوسط.

وقال إن الهدف هو استيعاب أثر ارتفاع تكاليف المعيشة في السودان والحيلولة دون انتقال الموظفين إلى الشركات المنافسة.

وتتنافس زين السودان التابعة لزين الكويتية في مجال الهاتف المحمول مع سوداني وهي وحدة لشركة سوداتل المملوكة للدولة التي تقدم خدمات الهاتف الثابت ومع ام.تي.ان الجنوب افريقية إضافة إلى مشغل ثان للخطوط الثابتة هو كنار.

وقال عروة إن زين السودان لم تستطع رفع أسعارها لمواكبة التضخم.

وقال “الشيء الوحيد الذي قمنا به في الآونة الأخيرة هو استحداث حزم بيانات جديدة لتحل محل نظام السعر المقطوع.”

و قال الرئيس التنفيذي لزين السودان في تصريحات لرويترز إن الشركة التي تعد أكبر مشغل اتصالات في السودان من حيث عدد المشتركين رفعت أجور الموظفين نحو 15 بالمئة لتخفيف أثر التضخم الجامح في البلاد.

وبلغ التضخم السنوي في السودان 46.4 بالمئة في أغسطس آب. وارتفع التضخم ارتفاعا حادا منذ انفصال جنوب السودان في? ? عام 2011 والذي حرم الخرطوم من ثلاثة أرباع إنتاجها النفطي ومن مصدر رئيسي للعملة الصعبة الضرورية لدعم العملة المحلية وتمويل مشتريات السلع الغذائية وسائر الواردات.

وتراجع صافي ربح الشركة في ستة أشهر 19 بالمئة إلى 59.5 مليون دولار لكن الإيرادات بالعملة المحلية زادت 11 بالمئة إلى 1.99 مليار جنيه سوداني (350 مليون دولار). وفي نوفمبر تشرين الثاني الماضي خفض السودان قيمة العملة بنسبة 23 بالمئة وذلك للمرة الثانية فيما يزيد قليلا على عام واحد.

وقال عروة “نشتري أصولا محلية للمحافظة على أموال المساهمين لأن قيمة تلك الأصول ستزيد مع التضخم.” لكنه لم يذكر تفاصيل أكثر.