التغيير : وكالات قال وزير الإعلام السودانى أحمد بلال عثمان، أن رئيس الآلية الإفريقية رفيعة المستوى ثامبو أمبيكى عقد لقاءات مع قيادات مؤثرة بنيويورك بينها نائب الرئيس الأمريكى، تلقى فيها تعهدات برفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب

وإلغاء ديونه الخارجية مع تقديم حوافز أخرى. وأضاف الوزير السودانى -فى تصريحات صحفية امس الثلاثاء- أن القيادة السودانية برغم عدم ثقتها فى حديث القيادات الأمريكية، إلا أنها متفائلة باغتنام تلك الفرصة لأجل السودان. بدوره، قال الأمين السياسى لحزب المؤتمر الوطنى “الحاكم” مصطفى عثمان إسماعيل، “الوسيط الإفريقى ثامبو أمبيكى سيجرى اتصالات مع القيادات الغربية ويعود مجددا للدعوة للتفاوض بين الحكومة والحركات المسلحة من أجل تنفيذ اتفاق أديس أبابا، ووقف الحرب حتى تنتقل قيادات الحركات للحوار الوطني”. واعتبر مصطفى، نجاح التفاوض فى إيقاف الحرب يعزز الثقة ويفتح المجال واسعا لانضمام الحركات المسلحة للحوار الوطني، معربا عن تفاؤله فى أن يحقق الحوار آمال وطموحات الشعب فى الاستقرار والأمن. تجدر الإشارة، إلى أن الوسيط الأفريقى ثامبو أمبيكى قدم تقريرا إلى مجلس الأمن الدولي، شرح خلاله التطورات الأخيرة التى يشهدها السودان ومسار الحوار الوطنى والمفاوضات المرتقبة بين الأطراف المسلحة والحكومة السودانية فى أديس أبابا فى الأسبوع الثانى من أكتوبر المقبل.””