الخرطوم:حسين سعد طالبت لجنة التضامن السودانية بإطلاق سراح كل المعتقليين فوراً او تقديمهم الي محاكمة عادلة،وكشفت عن اعتقال قرابة (50) معتقل خلال اليوميين الاخيرين

ابرزهم القياديان بالحزب الشيوعي السوداني ميرغني عطا المنان وفايزة نقد والاستاذ الجامعي الدكتور احمد حامد الذي تعرض لعملية اختطاف من امام منزله منذ مساء امس الاول والصحفي عبد الرحمن العاقب فضلاً عن اعتقال عدد من النشطاء والناشطات وابناء تحالف المزارعين بالجزيرة ،واشارت اللجنة الي مداهمة وتفتيش منزل الناشط محمد الحسن بوشي،ومداهمة منزل الناشطة فاطمة الشيخ وفض ندوة كان من المقرر اقامتها بالمنزل.

 وتم اعتقال كافة الموجودين والذين يقدر عددهم بحوالي (30) شخصاً.وأهابت اللجنة في بيان لها تلقت صحيفة التغيير الاليكترونية نسخة منه امس المواطنيين لمشاركة في الذكري الأولي لانتفاضة سبتمبر الماضي التي راح ضحيتها المئات من الشباب والشابات الذين خرجوا محتجين سلمياً علي تدهور الاوضاع الاقتصادية ،جراء اطلاق الرصاص الحي عليهم ،وجرح المئات ايضا جروح بالغة،فضلاً عن اعتقال بمايقارب (2000) معتقل.

 وينتظر ان تبدأ الفعاليات ابتداءا من أيام (الاربعاء-الخميس-الجمعة) بالخرطوم وامدرمان والخرطوم بحري وكانت اللجنة قد اكدت السبت الماضي اعتقال كل من:خالد التوم-المحامي محمد عبد المنعم- اقبال عبد الله-محي الدين ابو عاقلة-معتز سعيد -وعضو حزب المؤتمر السوداني خالد سعد – أمجد عمرين. بجانب اعتقال وداد عبد الرحمن درويش-كمون محمد ادم-المصور الصحفي السابق بصحيفة (الحرة)عيسي محمد زين-ابراهيم صالح ابراهيم-الصحفي عبد الرحمن العاقب-عماد ابو بكر-أكرم احمد-هاجر السر-نسرين احمد.