التغيير : الجريده برز إتجاه قوى داخل الحكومة ، لإقالة وزيرة العمل إشراقة سيد محمود القيادية بالحزب الإتحادى المسجل من منصبها الوزارى نظراً لفشلها فى إدارة الوزارة وإستمرار الخلافات وتفاقمها بين الوحدة النقابية للعاملين بالوزارة والنقابة العامة لعمال الخدمات بالسودان.

فى غضون ذلك أخطر العاملون بوزارة العمل لجنة العمل والمظالم والإدارة فى البرلمان بعزمهم رفع مذكرة إحتجاجية ضد الوزيرة كان مقرراً لها أمس ” الأربعاء ” إلا أنه تم إرجاؤها لأسباب غير معلومة .

وقال مصدر مطلع من الحزب الحاكم  إن قيادات داخل الحزبين ” الوطنى والإتحادى المسجل ” حملت إشراقة مسؤولية تفجر الأوضاع فى الوزارة وإتهمتها بخلق صراعات داخلية ، واشار المصدر إلى بروز إتجاه قوى لإقالة إشراقة من وزارة العمل بموافقة قيادات بارزة فى الحزبين .

فى ذات السياق أكد نائب رئيس لجنة العمل بالبرلمان ، عثمان إبراهيم نمر فى تصريحات محدودة أمس أن اللجنة تلقت إخطاراً من العاملين بوزارة العمل بعزمهم رفع مذكرة إحتجاجية ضد الوزيرة كان مقرراً لها أمس ” الأربعاء ” إلا إنه تم إرجاؤها لأسباب غير معلومة.

 وكشف نمر عن إجتماع موسع بين اللجنة والوزارة وإتحاد العمال وأصحاب العمل بشأن قانونى العمل والضمان الإجتماعى يوم الأحد القادم ، ونفى نمر أن تتجه اللجنة لمناقشة قضية الوزيرة فى الإجتماع القادم بإعتبار أن البرلمان لم يتسلم شكوى العاملين حتى الآن .