التغيير : آخر لحظة أقر البرلمان بتأخر تنفيذ الإتفاقية الدولية للأشخاص ذوى الإحتياجات الخاصة بسبب متابعة المسودة النهائية لكود البناء لشريحة المعاقين ، وأعلن عن إنطلاقة العمل لتقييم كود البناء حتى يتناسب مع البيئة السودانية .

فى وقت شنت فيه اللجنة المكلفة بمتابعة سيرتنفيذ كود البناء للاشخاص ذوى الإعاقة بقيادة الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس هجوماً لاذعاً على الطرق الداخلية والممرات التى يستخدمها المعاقون لجهة أنها تعيق حركتهم ، وكشفت عن إتجاه بصدور قرار من الجامعة العربية بإلزام الدول الموقعة على إتفاقية الكود لتوحيد جهودها فى المواصفة القياسية لكود البناء.

 وطالبت فى ورشة دمج الأشخاص ذوى الإعاق فى البيئة الحضرية أمس بضرورة وجود قانون رادع لضبط المواصفات والمقاييس فى مواد كود البناء ، بجانب عمل مواصفات خاصة بالطرق الداخلية ، وتكوين لجنة مراجعة لإعادة صياغة الكود والنظر فى القضايا الخاصة بتوسيع دائرة المشاركة فى كل المجالات لتجويد وتطبيق كود البناء .

من جهته ، إعترف وزير الدولة بوزارة البيئة والغابات والتنمية العمراينة مختار عبدالكريم عن فشل الدولة فى إيجاد آلية لتطبيق ما يتخذ من إجراءات وتحويلها إلى حقائق على ارض الواقع . وقال إن قضية دمج حقوق المعاقين لا تكمن فى التشريعات والقوانين والخطط إنما فى آلية التطبيق لمساعدة ومتابعة مسيرة حيياتهم التى تضمن لهم الإنخراط فى البيئة الحضرية ، وأشار إلى إرتفاع معدل الأشخاص ذوى الإعاقة نتيجة للأزمة والظروف الراهنة .