التغيير : الخرطوم  أغلق  الرئيس السوداني عمر البشير الباب امام اي احتمال لتأجيل الانتخابات عن موعدها مؤكدا انها ستقام في مواعيدها في ابريل من العام المقبل. 

وقال خلال اول خطاب عام له منذ اجراء عملية جراحية له الشهر الماضي بالخرطوم السبت ان تأجيل الانتخابات عن موعدها من شانه ان يسبب فراغا دستوريا “لن نسمح بوجود فراغ دستوري ولن نسمح بالفوضي”. مشيرا الي ان الانتخابات ستقام في مواعيدها في ابريل من العام المقبل  ودعا القوي السياسية للاستعداد لها

 

وتطالب قوي سياسية مشاركة في عملية الحوار الوطني من بينها حزب المؤتمر الشعبي بقيادة حسن الترابي الرئيس البشير بتأجيل العملية الانتخابية وتكوين حكومة انتقالية

 

وقال الرئيس السوداني الذي كان يخاطب أعضاء حزبه الحاكم في الخرطوم ان الحكومة السودانية لن تتفاوض مع حاملي السلاح ، مشيرا الي ان الحكومة لن تسمح للأحزاب السياسية بالعمل السياسي في الداخل والتحالف مع الحركات المسلحة في ذات الوقت.

موضحا انه لن يقبل ان تتحالف الجبهة الثورية مع احزاب سياسية لإسقاط الحكومة

 

وفي هذا الصدد طالب البشير رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي بالتبرؤ من اعلان باريس الذي وقعه مع فصائل الجبهة الثورية المسلحة مطلع الشهر الماضي

 

وقال البشير الذي تحدث لوقت مطول وبدت نبرة من الغضب  علي صوته ان الحكومة السودانية لن تسقط ولن يتكرر سيناريو  ما حدث في اليمن في السودان “الخرطوم ليست مثل صنعاء  ولن تنتقل الفوضي اليها”.

مؤكدا ان المباحثات مع حركات دارفور مكانها الدوحة وليس أديس أبابا لكنه عاد وقال انه يمكن ان يتم التفاوض مع المتمردين حول وقف إطلاق النار في أديس أبابا