التغيير : التيار أدى تدهور الأوضاع الأمنية بولاية أعالي النيل الجنوبية إلى ازدياد  مضطرد في أعداد اللاجئين الجنوبيين إلى السودان.

ووصل (1750) لاجئ لمحليات السلام والجبلين بولاية النيل الأبيض، فيما شرعت اللجنة في تقديم المعونات الإنسانية ومواد الإيواء للاجئين.


وكشف الطيب محمد عبد الله رئيس اللجنة التنسيقية للاجئين بالولاية عن وصول أعداد كبيرة من اللاجئين إلى منطقة التبون بمحلية الجبلين بلغ عددهم (200) لاجيء، بجانب (1200) مازالوا عالقين بمعبر جودة العدل في الحدود المشتركة مع دولة الجنوب، فضلاً عن (217) لاجيء بمناطق أم جلالة والكويك بمحلية السلام.


وأبان أن اللجنة شرعت في إتخاذ الإجراءات الرسمية بشأن توفيق أوضاع اللاجئين داخل نقطة انتظار العلقاية بمحلية السلام ونقطة انتظار كيلو (10) بمحلية الجبلين، والمتمثلة في الكشف الطبي وإجراءات السلامة بجانب تمليكهم بطاقات خاصة باللاجئين لحين عودتهم لبلادهم.
وأشار عبد الله إلى تجهيز (3) مواقع في الضفة الغربية لمحلية السلام لاستقبال اللاجئين وتزويدها بمياه الشرب النقية ودورات المياه، واستجلاب المواد الإنسانية والأغذية عبر المنظمات الإنسانية العاملة في مجال حقوق الإنسان المتمثلة في الهلال الأحمر السوداني وبرنامج الغذاء العالمي ومفوضية العون الإنساني بجانب المانحين.

كاشفاً عن تدفقات من اللاجئين عالقة في المناطق الحدودية بجودة العدل وجودة الفخار تجري الترتيبات لحصرهم.