التغيير : وكالات أكد د. هاني رسلان الخبير في شئون السودان وحوض النيل بمركز الأهرام أن قضية حلايب التي يتم إثارتها في السودان بين الحين والآخر هدفها التوظيف السياسي داخل السودان.

وقال انها موجهة للداخل السوداني كما أن اعتبار حلايب جزءا من الدوائر الانتخابية السودانية لا يطبق وحدث في عام 2010 وهذه القرارات هدفها تعبئة الشعب السوداني خلف النظام الحاكم فقط.

وأوضح رسلان في اتصال هاتفي “ببرنامج صباح أون على قناة أون تي في” يوم الأحد أن تصريحات وزير الخارجية السوداني علي كرتي بأن أزمة حلايب لن تكون سبب مواجهة مع مصر هدفها احتواء الأثر السلبي لما يتردد بالصحف السودانية والتي يمكن أن تؤثر في العلاقات مع مصر وردة الفعل التي يمكن أن تحدث في العلاقات السودانية المصرية.

وأكد وزير الخارجية السودانى، على كرتى، أن قضية “حلايب وشلاتين” تثار كلما هدأت العلاقات بين السودان ومصر وكلما اتجه البلدان لتطبيع العلاقات وذالك لإفساد العلاقة بين البلدين ولن يكون هذا الموضوع سببا للسجال بين مصر والسودان.

وأوضح كرتي في لقاء مع قناة الجزيرة ببرنامج “لقاء اليوم” أن الهدف من إثارة موضوع حلايب تشويش العلاقات المصرية السودانية مضيفا: ” وحول حلايب هناك شكوى مرفوعة لمجلس الأمن ويتم تجديدها بطريقة دبلوماسية فى مواعيدها”، متابعا: من الممكن اللجوء لوسائل أخرى إذا اقتضى الحال”.