التغيير: الجريدة غادر وزير الصحة ولاية الخرطوم مأمون حميدة غاضباً جلسة مجلس تشريعى ولاية الخرطوم غاضباً بعد أن قدم إنتقادات للنواب إعتبرها رئيس المجلس محمد الشيخ مدنى إنتقاصاً من هيبة المجلس بقوله " يابروف ما عندك أى سلطة تنتقد أداءانا ،

علق على التقرير فقط ” الشئ الذى رفضه حميدة وإمتنع عن التعليق بقوله ” لو ما عندى سلطة تعليق ماعندى كلام ” ، وبعد ذلك غادر الجلسة . وفى الوقت ذاته شن النواب هجوماً على وزير الصحة وقالوا إنه تهكم عليهم وإستخف واساء للمجلس ووصفوه بالمعتد برأيه ولا يقبل النقد ، مشيرين إلى أن المجلس سلطة تشريعية فوق الجميع .

 وشهدت جلسة التشريعى أمس مشادات كلامية ، وملاسنات وتبادل إنتقادات عنيفة وغير مسبوقة بين رئيس المجلس ومأمون حميدة من خلال الإنتقادات الساخطة للنواب ووصفهم لردوده ب( البايخة ) على خلفية ردوود مأمون حميدة على مداولات الأعضاء وقوله ” لو أى شخص قريبو مات بمستشفى دا شئ شخصى وما بنتقص من أداء وزراته ” مضيفاً ” يجب أن يتحققوا من الحقائق ” ونوه حميدة إلى أنه يفرق بين الناس فى إشارة للنواب بقوله ” أنا بقسم الناس مجموعتين مجموعة تقف معنا ومجموعة كتبت لها بيدى ولم يردوا وأنا فتحت ليكم أبواب الوزراة وتلك المجموعة لم ترد على الخطابات والذين ردوا أصبحت أعرف أسرهم “. واضاف ” البمسك يدنا بشغلنا والما بمسكها يسالنا ” ” ودا شغلكم إنتو مقصرين مافى زول طرق باب الوزراة ونحن ما وقفنا معاه ومشينا دايرتو”. و فى تلك الأثناء تقدم البرلمانى عصام ماهر بنقطة نظام حول عدم قانونية إنتقاد حميدة للمجلس ، إستجاب لها رئيس المجلس بمخاطبته حميدة ” يابروف ماعندك أى سلطة تنتقد أداءانا ، علق على التقرير فقط ” أعقبها حميدة بإمتناع عن التعليق مضيفاً ” إذا أنا بحصر نفسى فى التقرير كلامى مافى ليهو داعى ” وحمل أوراقه وغادر الجلسة .