التغيير: الخليج أعلنت بعثة أممية في السودان عن نزوح نحو 55 ألف شخص في ولاية شرق دارفور، بسبب صراع قبلي، فيما عثر على دبلوماسي غربي مقتولاً في شقته بالخرطوم، ووقعت اشتباكات بين الرعاة والمزارعين بمحلية السلام أدت لوفاة وإصابة العشرات بجروح متفاوتة .

وأكد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية بالسودان “أوتشا”، نزوح نحو 55 ألف شخص لخمسة مواقع بمحلية “عديلة” بولاية شرق دارفور، بسبب قتال قبيلتي “المعاليا والرزيقات” . واتهم الخرطوم بتأخير منح الأذونات اللازمة للجهات الإنسانية لتقديم المعونات، بسبب المخاوف الأمنية .وشددت البعثة، في تقرير لها على حاجة النازحين الماسة إلى الغذاء والمستلزمات الإنسانية الطارئة، فضلاً عن حاجتهم إلى الحصول على الخدمات الصحية والتعليمية الأساسية .

وأكد التقرير الأممي، أن نحو 64 ألف شخص من لاجئي جنوب السودان، تلقوا المعونات والمساعدات الإنسانية اللازمة . كما نسب التقرير الأممي، إلى منظمة الصحة العالمية، تأكيدات بارتفاع حالات الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي إلى 700 حالة في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان .

وفي جانب آخر، وقعت اشتباكات بين الرعاة والمزارعين بمنطقة الوزينة التابعة لوحدة الروات الإدارية بمحلية السلام أدت لوفاة 3 أشخاص وإصابة العشرات بجروح متفاوتة .

وفي الخرطوم تواصلت حملة اتهامات السلطات لزعيم حزب الأمة المعارض الصادق المهدي حيث اتهم حزب المؤتمر الوطني الحاكم المهدي بالاستقواء بالأجنبي وحملة السلاح، وارتكاب العديد من الأخطاء في حق الوطن، مؤكداً أن عودة المهدي إلى البلاد رهينة بتحلله من اتفاقه مع المتمردين .

وفي سياق آخر، أصدر الرئيس عمر البشير، قراراً جمهورياً بتشكيل اللجان القومية للحوار المجتمعي، الذي تم تدشينه في العاشر من أغسطس/آب الماضي لدعم الحوار الوطني الشامل . وسمى القرار حسين سليمان أبوصالح رئيساً للجان الحوار . وتضم اللجان حسب نص القرار الرئاسي، لجنة الإنتاج ومعاش الناس برئاسة سمير أحمد قاسم، لجنة الثقافة والتعليم والرياضة برئاسة علي شمو، ولجنة قوى المجتمع الفاعلة برئاسة تابيتا بطرس، إضافة إلى لجنة قطاع السلم الاجتماعي وتزكية المجتمع برئاسة حسين سليمان أبوصالح، لجنة قطاع منظمات المجتمع المدني برئاسة الجزولي دفع الله، ولجنة قطاع المغتربين برئاسة كمال حمزة .