التغيير: وكالات  نقل  أحمد بلال عثمان وزير الإعلام ، أن رئيس الوساطة الإفريقية ثامبو أمبيكي أكّد تلقيه وعدًا من الولايات المتحدة الأمريكية بإعفاء السودان من الديون ورفع اسمه عن قائمة الإرهاب.

وتضع الولايات المتحدة الأمريكية اسم السودان ضمن قائمة الدول الراعية للارهاب وتفرض عليه عقوبات اقتصادية، منذ عام 1998 بعد وجود أدلة لدعم الخرطوم لجماعات ارهابية والاشتراك في بعض العمليات التي توم بها بعض الحركات الاسلامية المتطرفة مثل جماعات الجهاد والقاعدة.

كما سبق وأن اغتال متطرفون اسلاميون سودانيون في الخرطوم الدبلوماسي الأمريكي جون قرانفيلد في عام 2008 في قلب الخرطوم، ومع أن القضاء حكم باعدام القتلة الذي اقروا بفعلهم إلا أن الخرطوم أعلنت هروبهم من سجن كوبر بطريقة أشبه بأفلام السينما .

وقال عثمان، عضو آلية الحوار الوطني بالسودان المعروفة اختصارا بـ (7+7) في تصريح للمركز السوداني للخدمات الصحفية اليوم، إن لقاءً مرتقبًا يجمع قيادات الأحزاب والقوى السياسية بالبلاد، لمناقشة عقد اجتماع الجمعية العمومية للمؤتمر العام للحوار الوطني، والتي تتشكل من الأحزاب والفعاليات المشاركة في الحوار الذي دعا إليه الرئيس السوداني عمر البشير أواخر يناير الماضي، مبينا أن الاجتماع سيناقش خارطة الطريق واتفاقية أديس أبابا.

وقال عثمان، إن آلية الحوار في انتظار زيارة مرتقبة لأمبيكي يقوم بها إلى الخرطوم خلال الأيام المقبلة، لعرض نتائج زيارته الأخيرة أمام أعضاء الآلية.

وأشار إلى أن الجمعية العمومية ستعطي تفويضا أكبر لآلية (7+7) لتسريع خطوات بدء مؤتمر الحوار، لافتا إلى أن الجمعية هي صاحبة الحق المطلق في منح التفويض والموافقة على ما ظلت تقوم به الآلية الأفريقية في الفترة السابقة