التغيير : آخر لحظة علمت " آخر لحظة " من مصادر موثوقة داخل الإصلاح الآن أن هناك إتجاهاً قوياً وسط قيادات الحركة للإنسحاب من الحوار الوطنى.

وقطعت ذات المصادر أن يتم إتخاذ القرار بالإنسحاب فى إجتماع المكتب السياسى للحزب المزمع عقده الأثنين المقبل، وأرجعت المصادر أسباب إتجاه الإصلاح لإصرار المؤتمر الوطنى على إجراء الإنتخابات فى موعدها دون إجراء حوار مع القوى السياسية بشأن العملية الإنتخابية.

 مشيرة إلى أن الحوار ما زال فى الخطوات الإجرائية وأن الرئيس عمر البشير لم يعتمد حتى الآن خارطة طريقة آلية “7+7” ، وإتهمت المصادر المؤتمر الوطنى بتعليق إتفاق أديس أبابا الأخير بين الآلية ومجموعة إعلان باريس.

 وشنت هجوماً على الحزب الحاكم وقالت إنه يتعامل مع الحوار بصورة تكتيكية من أجل الوصول للإنتخابات وعقد تحالفات ثنائية مع بعض القوى السياسية ، وقطعت برفضها لهذا السلوك وقالت إنها لن تنجر وراءه .