التغيير : اليوم التالي كشفت هدى محمد عثمان المدير التنفيذى لمنظمة الغذاء والتغذية ، عن إزدياد معدلات الإصابة بمرض الفشل الكلوى لأسباب ناجمة عن الغذاء.

 واضافت أن المنتجات الزراعية أصبحت عبارة عن أملاح ومبيدات منتهية الصلاحية ، والغذاء مواد حافظة وطرق عرضه غير صحيحة ، بينما رجحت عدم صلاحية الزيوت بعد “6” شهور من تخزينها.

 وناشدت هيئة المواصفات والمقاييس بأخذ عينة من مصانع الزيوت كل فترة لفحصها بجانب سن قوانين رادعة ، وشككت هدى خلال مشاركتها فى ملتقى جمعية حماية المستهلك أمس (السبت) حول اليوم العالمى للغذاء  ، شككت فى الرقابة على المنتجات الحيوانية ، وقالت ” لا توجد رقابة بسبب إرتفاع أسعار المنتجات بصورة سريعة “.

 وتحسرت على تدهور الزراعة فى كل اقاليم السودان ما نتج عنه هجرة إلى الخرطوم ، ودعت إلى إحياء الزراعة منعاً للهجرة .

وفى السياق ذاته، أجمع خبراء على عدم وجود معامل ومختبرات اغذية ، وطالبوا بدعم السياسات الزراعية ومعرفة حاجة المزارعين وتثقيفهم ومراجعة سياسات الوارد والصادر ، وإنتقدوا عدم قيام أى جهة بأخذ عينة لمعرفة أضرار الأغذية . وقالوا إن المواطن بات يعيش فى فقر .

فى الأثناء شكي الأستاذ بالجامعة الإسلامية، خضر إبراهيم عبدالحكم من كثرة إستخدام المواد المضافة للأغذية بغرض إطالة أمد حفظها أو عدم تعرضها للتلف أو تحسين عمليات التصنيع أو الطعم و اللون والرائحة.

 منوهاً إلى أنه ثبت عملياً مدى خطورة هذه المواد ، وإقترح تخفيض إستيراد الأغذية بجانب تشجيع تصدير الفائض مما يساهم فى الدخل القومى والعملات الصعبة ، وأضاف أن وجود جهاز رقابى يوفر الثقة لدى المستهلكين فى جودة وسلامة الغذاء بجانب إنتعاش التجارة .

وإنتقد عضو غرفة مصدرى ومستوردى الخضر والفاكهة مجاهد محمد الأمين رجوع مواعين الإستيراد فارغة لعدم مطابقة المنتجات المحلية فى الخارج خدمات ما بعد الحصاد .