التغيير : التيار فر ثمانية متهمين من أحد السجون بولاية جنوب دارفور بعد تمكنهم من ثقب المبنى الكائن بمحلية (دمسو) - (80) كلم- جنوب نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور.

وقال المدير التنفيذي لمحلية “دمسو” عثمان ابراهيم محمد إن السجناء قاموا بثقب مبنى السجن وهربوا دون ان يعلم أحدٌ وجهتهم.

وأضاف عثمان ان بين الفارين متهمين تحت المادة (130) من القانون الجنائي القتل العمد، بينما الآخرين تتعلق بلاغاتهم ما بين السرقة والنهب.

واوضح ان قلة أفراد الشرطة بالاضافة الي غياب مدير ادارة السجن عن المنطقة وراء تمكن السجناء من الهروب، وقال “حتى اللحظة لم تتمكن الشرطة من ملاحقة الجناة الفارين بسبب عدم توفر وسيلة الحركة.

واشار الى ان السيارة الوحيدة للشرطة غادرت المحلية في مهمة رسمية متعلقة بالرواتب الى عاصمة الولاية نيالا لافتا الى ان وعورة المنطقة وغزارة الأمطار التي هطلت بالمحلية خلال اليومين الماضيين صعبت من مهمة مطاردة الجناة.

وقال ابراهيم إن الحادث يعد الأول من نوعه بالمنطقة مطالبا المواطنين بالقبض على المجرمين حيث ما وجدوا ونبه الى ان هنالك مساعدات قدمت للسجناء داخل سجنهم سيما آليات الحفر التي استخدمها الجناة في الفرار.

وتمكنت مجموعات مسلحة في العام 2011 من كسر سجن محلية برام القريبة من محلية دمسو وحرروا سجناء متهمين بالتورط في أحداث قبلية.