التغيير: الخرطوم كشف خال الطفلة اشجان البالغة من العمر 8 سنوات وتم تطليقها بواسطة المحكمة من زوجها مؤخرا عن معلومات جديدة حول زواجها الغريب , في وقت دعا فيه ناشطون السلطات السودانية الي سن قوانين تجرم وتعاقب المشتركين في تزويج القاصرات.

وروي رجب الرفاعي خال الفتاة ” للتغيير الالكترونية” تفاصيل جديدة عن واقعة زواج ابنة اخته عندما اكد ان زوجها بصدد رفع استئناف للحكم الصادر والقاضي بتطليق الطفلة منه. وقال “ان الدوافع وراء الزواج كانت مالية حيث نال والدها اموالا من الزوج بالرغم من انها ليست كثيرة”. واضاف الرفاعي الذي كان يتحدث بحسرة عن نيته في ادخال اشجان المدرسة مع بناته حتي تتعلم وتصبح محامية كما تتمني.

وكانت محكمة في الخرطوم قد قضت  مؤخرا ببطلان زواج اشجان والتي تم تزويجها عندما كان عمرها 5 سنوات , ورحبت منظمات معنية وناشطات بقرار المحكمة.

واقيم في الخرطوم الاثنين احتفال بمناسبة اليوم العالمي للطفل , بمشاركة من جهات حكومية ومنظمات مجتمع مدني وممثلون عن سفارات غربية. فيما كانت اشجان ضيفة شرف الاحتفالية , حيث دخلت الي قاعة الاحتفال برفقة فرقة موسيقية وتصفيق العشرات من السيدات داخل القاعة فيما انهمرت الدموع من وجوه كثيرة لحظة دخولها القاعة.

وقالت مديرة مركز سيما لحماية المرأة والطفل ناهد جبر الله خلال الاحتفالية انهم وبالرغم من فرحتهم بالحكم القضائي الا انهم يطالبون بسن تشريعات تجرم وتدين وتعاقب كل من يساهم في تزويج القاصرات. وقالت ان اشجان قد تم تفريقها من زوجها لكن الفاعل مازال مطلق السراح ويجب محاكمته ومحاكمة كل من يقوم بارتكاب مثل هذا الجرم الشنيع. 

 ودعت السلطات الي الاسراع في وضع التشريعات اللازمة لذلك ” في حال استمرارنا في التباطؤ فان هنالك ضحية اخري ستكون في الطريق يجب ان نسرع ونضع تشريعات تحدد بشكل واضح عمر الزواج”.

وليست هنالك احصائية دقيقة لنسبة زواج الطفلات في السودان لكن مصادر غير رسمية ترجح ان تكون نسبتها وصلت الي 37% فيما تصل النسبة الي 60% في بعض الولايات.