التغيير : الفاشر رحبت البعثة الدولية  في دارفور "اليوناميد"   بالخطة الاستراتيجية المجتمعية لوضع حد لاستخدام الأطفال كمقاتلين في الاشتباكات العرقية التي أطلقها زعيم قبيلة المحاميد موسى هلال وأيدها قادة قبائل الإقليم

وقال بيان صادر عن البعثة الاثنين واطلعت عليه ” التغيير الالكترونية ” انها سعيدة بهذا التوجه الجديد الذي يؤدي الي حماية الاطفال.
  ويواجه الالاف من الاطفال انتهاكات كثيرة من قبل المتمردين والقوات الحكومية علي حد سواء عندما يتم تجنيدهم قسريا للعمل في الحروب والنزاعات , واحيانا يتم استخدامهم كدروع بشرية بحسب بيانات اممية.
وقالت البعثة انها  ستواصل دعم الجهود المستمرة لتخليص دارفور من تجنيد الأطفال والانتهاكات الجسيمة الأخرى ضد الأطفال.


وتوقعت اليوناميد أن التنفيذ الناجح للخطة سيكون منبراً لتعزيز العلاقات بين المجتمعات والمساهمة في وضع حد للاشتباكات القبلية وتعزيز حماية الأطفال
 .


وكان موسى هلال احد القيادات القبلية المؤثرة في دارفور  قد أصدر في   يوليو2013  أمراً قيادياً لأعضاء المجتمعات التي تقع تحت قيادته بحظر استخدام الأطفال كمقاتلين


وأدان فيه بخلاف تجنيد واستخدام الجنود الأطفال، العنف الجنسي ضد الأطفال واختطافهم وقتلهم وتشويههم والهجمات على المدارس والمستشفيات.


 وأكد هلال التزامه وتمسكه الكامل بالقواعد والمعايير الدولية التي تحمي الأطفال في حالات النزاع المسلح