التغيير، الخرطوم، القاهرة استبقت مصادر صحفية زيارة المشير عمر البشير إلى مصر السبت المقبل باتهامات للخرطوم بفتح معسكرات لجماعات ارهابية في ثلاث ولايات سودانية لاعدادها لتوجيه ضربات للقاهرة 

فيما أكد مسؤول رئاسي سوداني بأن لقاء البشير بنظيره  السيسي سوف يبحث ” القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وقال عماد سيد أحمد السكرتير الصحفي للرئيس السوداني، أن الرئيس عمر البشير سيتوجه إلي مصر يوم السبت المقبل، تلبية لدعوة رسمية من الرئيس عبد الفتاح السيسي . وأكد سيد أحمد- في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء- إن المباحثات بين الرئيسين ستتناول العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

 وأضاف أن الوفد المرافق للبشير خلال زيارته للقاهرة يضم كلا من وزير رئاسة الجمهورية صلاح ونسي، ووزير الخارجية علي كرتي، ووزير الدولة للدفاع الفريق يحي محمد خير، ووزير الكهرباء والموارد المائية معتز موسى، ووزير الاستثمار مصطفي عثمان إسماعيل، ووزير العمل والإصلاح الإداري إشراقة سيد محمود، ومدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني الفريق محمد عطا المولي. وأشار إلى أن الزيارة تأتي تأكيدا للعلاقات الأزلية بين البلدين الشقيقين.

 في غضون ذلك بدأ كتاب مصريون حملات ضد المشير البشير  وأكدت أبرز الكتابات في صحيفة الاهرام العريقة ” ” ان الرئيس السودانى عمر البشير عاود- قبل ان يزور القاهرة يوم السبت المقبل- تكرار اسطوانته المشروخة التى يدعى فيها ان حلايب وشلاتين سودانيتان، وهو ما يلجأ اليه- عادة- حين يكون بصدد الاشتراك فى عمل عدائى ضد مصر، او تبرير انصياعه الكامل لاوامر جماعته الاصلية (الاخوان الارهابيين) فى ضرب المصالح المصرية والتآمر عليها..

  وأشارت المصادر الصحفية إلى وجود  ثلاثة معسكرات فى كسلا وكردفان والبحر الاحمر لتدريب ارهابيين متطرفين من انصار الشريعة لضرب مصر وبتمويل قطرى واعداد من عناصر الحرس الثورى الايرانى.

وقالت ”  ولما بدا ان مصر/ السيسى لن تتهاون فى الاعداد لمواجهة اية عشوائيات تتحرك ضدها من الاراضى الليبية او السودانية عاد البشير للتلويح بحلايب وشلاتين، كما عمد الكثير من المسئولين السودانيين الى طرح مقايضة الموقف السودانى فى لجنة سد النهضة مقابل تنازل مصر عن حلايب وشلاتين.

ونوهت بأن الجماعات الاسلامية التى حاولت اغتيال الرئيس مبارك يونيو 1995 فى اديس ابابا خرجت من السودان وان مجلس الامن وقع عقوبات على نظام البشير لولا تدخل الرئيس مبارك الذى استهول ان تسهم مصر فى فرض عقوبات على السودان،