التغيير: الخرطوم   تمسك حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان باقامة الانتخابات في مطلع العام المقبل وترشيح الرئيس عمر البشر لفترة رئاسية جديدة.

وقال نائب رئيس الحزب مساعد الرئيس السوداني ابراهيم غندور خلال مؤتمر صحافي بالخرطوم الثلاثاء ان الانتخابات استحقاق دستوري ولابد من الايفاء به وان حزبه سيلتزم به , مشيرا الي ان الموعد النهائي للانتخابات ستحدده المفوضية.

وكشف عن ترشيح ثلاثة من قيادات الحزب من بينهم الرئيس البشير لمنصب رئيس الحزب و رئيس الجمهورية سيختار المؤتمر العام للحزب واحدا منهم. وقال ان كافة الاستعدادات قد اكتملت لانطلاق المؤتمر العام لحزب المؤتمر الوطني  يوم 23 من الشهر الجاري بمشاركة اكثر من 6 الف عضو و48 دولة وقيادات حزبية ليس من بينها حزب الحرية والعدالة المصري – الجناح السياسي لحركة الاخوان المسلمين.

واوضح غندور ان الدعوة لم توجه لحزب الاخوان المصري نسبة للظروف التي يمر بها الحزب المصري , مؤكدا انه تم توجيه الدعوة لايران للمشاركة في المؤتمر لكنها لم تؤكد مشاركتها بعد.

وقال ان تكلفة المؤتمرات التي عقدها الحزب والتي بلغت المئات من المؤتمرات بما فيها المؤتمر العام لم تتجاوز 10 الف جنيه , موضحا ان ميزانية المؤتمرات قد تم دفعها بواسطة اشتراكات الاعضاء ومساهمات رجال الاعمال في الحزب , نافيا ان يكون الحزب الحاكم قد مول مؤتمراته من اموال الدولة.

وفي سياق الحديث عن مفاوضات اديس ابابا قال غندور إن الحكومة تلقت الدعوة وهى فى إنتظار تحديد تاريخ التفاوض مع الحركة الشعبية قطاع الشمال .
قال : إن موقف السودان مع إيقاف شامل لإطلاق النار ، والإتفاق على ترتيبات أمنية ، وتنفيذ فورى للإتفاقية الثلاثية ، المتعلقة بإيصال المساعدات إلى المتأثرين من الحرب، مبيناً أنه – حينها – يمكن للحركة الشعبية أن تمارس نشاطها حزباً سياسياً ، والإنخراط الفورى فى الحوار الوطنى .

اما فيما يتعلق بالحوار الوطنى فأكد “غندور” ان حزبه جاهز للإنخراط الفورى فى الحوار لمناقشة كل قضايا الوطن وتابع “اى حوار من دون دخول الحركات المسلحة والقوى السياسية الأخرى يعتبر ناقصاً”ولابد من تحقيق توافق شامل ومتكامل يرضى كل الاطراف .

 

وفى سياق متصل اعتبر مساعد رئيس الجمهورية إبراهيم غندور إثارة “قضية حلايب”  صبا للزيت على النار ومحاولة لتشويه صورة العلاقات بين مصر والسودان ودعا  الصحفيين الى تأكيد “سودانية حلايب”بإستمرار بدلاً من البحث عن موقف الجانب المصرى من القضية ،