التغيير: الخرطوم استمر الجدل في السودان بعد اعلان الاتحاد العام لكرة القدم السوداني عن نيته لاستضافة نهائيات الامم الافريقية مطلع العام المقبل بعد ان اعتذرت الدولة المستضيفة المغرب لاسباب متعلقة بمرض ايبولا.

حيث رفض مجلس الوزراء السوداني استضافة البطولة بسبب المخاوف من تفشي المرض وسط السودانيين والمشجعين الذين سيأتون لمشاهدة البطولة ومعظمهم من دول غرب افريقيا حيث ينتشر المرض.

وقال وزير الصحة السوداني بحر ادريس ابوقردة خلال تصريحات عقب اجتماع لقطاع الخدمات بمجلس الوزراء الاربعاء ان السودان رفض تنظيم البطولة لذات الاسباب التي دعت المغرب لرفضها. واضاف انهم سيبلغون الاتحاد العام بهذا القرار.

وقبلها اعلنت هيئة علماء المسلمين رفضها لمقترح استضافة السودان للبطولة واعتبرته من القضايا الشرعية التي يجب ان تراعي فيه مصالح المسملين وعدم التفريط في الصحة العامة.

وفي سياق متصل طالبت الجمعية السودانية لحماية المستهلك رئاسة الجمهورية واتحاد الكرة السودانى والإتحاد الإفريقى لكرة القدم ووزارة الشباب والرياضة بالدفع نحو تأجيل  الدورة الأفريقية بعد رفض المغرب استضافتها بسبب ” أيبولا”  الى أجل غير مسمى لحين صدور إفادة علمية طبية واضحة وصريحة من الجهات الصحية العالمية بانحسار الوباء وزوال الخطر

وقالت الجمعية في بيان صحفي تلقت ” التغيير الالكترونية” نسخةً منه  ” ورد بالصحف اليومية خبر وضع السودان بديلاً أول للمغرب لإستضافة نهائيات بطولة كأس الأمم الأفريقية المقررة في يناير 2015 بعد ان إعتذر المغرب تخوفاً من إنتشار مرض الإيبولا بالقارة.

 

 واضاف البيان قائلاً” إن جمعية حماية المستهلك تسجل بدءً إحترامها وتقديرها للأخوة بإتحاد كرة القدم السودانية وحرصهم على وضع السودان فى مقام مرموق فى المجال الرياضى الإفريقى كما تسجل إحترامها وتقديرها للإتحاد الإفريقى لكرة القدم على ثقته فى السودان ووضعه كبديل أول لإستضافة الدورة.

 

 لكنها أشارت إلى أن لمرض الإيبولا وبشهادة الجهات الصحية العالمية والمراكز الطبية البحثية فى العالم المتقدم هو أخطر وأعظم وباء تواجهه البشرية وإن السيطرة عليه صعبة للغاية حتى بالنسبة للدول المتقدمة , وحيث أن إقامة النهائيات فى اى دولة إفريقية سواء اكانت المغرب او السودان او غيرهما سيعنى تجمعاً إفريقياً جماهيرياً كبيراً من عدة دول منها الدول التى إنتشر بها الوباء علماً بأن فترة حضانة المرض تمتد الى ثلاثة اسابيع.

وناشدت الجمعية  رئاسة الجمهورية واتحاد الكرة السودانى والإتحاد الإفريقى لكرة القدم ووزارة الشباب والرياضة بالدفع نحو تأجيل هذه الدورة الى أجل غير مسمى لحين صدور إفادة علمية طبية واضحة وصريحة من الجهات الصحية العالمية بانحسار الوباء وزوال الخطر.  وذلك حماية لصحة وارواح مواطنى جميع الدول الأفريقية والسودان.

 

 وترجت جمعية حماية المستهلك جميع الجهات السيادية والتنفيذية والرياضية بالسودان وبإفريقيا أن تأخذ ماورد فى هذا البيان مأخذ الجد وتعمل بشكل عاجل وسريع على تأجيل الدورة حماية لإنسان إفريقيا.

وكان السكرتير المالي للاتحاد اسامة عطا المنان قد كشف عن اتصالات اجراها مع الاتحاد الافريقي لكرة القدم من اجل استضافة البطولة الافريقية في حال اصرار المغرب علي عدم استضافتها.

وقال ان السودان جاهز لاستضافة البطولة , وهو ما اثار ردود افعال مندهشة ومستغربة في الاوساط الرياضية والسياسية خاصة وان تصريحاته كانت مفاجئة للجميع بمن فيهم قادة العمل الرياضي في البلاد.

وقررت المغرب عدم استضافة البطولة مطلع العام المقبل بعد ان قالت وزارة الصحة المغربية ان امكانية تفشي المرض كبير وسط الجمهور في ظل استمرار زيادة عدد المصابين بالمرض وعدم وجود اي مؤشرات للقضاء عليه في المنظور القريب.