التغيير: الخرطوم نظم العشرات من الصحافيين وقفة احتجاجية امام مقر المجلس القومي للصحافة والمطبوعات مطالبين السلطات بالسماح  لصحيفة (الصيحة) بلصدور مجددا. 

وسلم المحتجون مذكرة تطالب باعادتها ورفع القيود المفروضة علي العمل الصحافي الي مندوب المجلس في ظل انشغال قادته في اجتماع ولم يخرجوا لاستلام مذكرة الصحافيين.

 

واوقفت السلطات الامنية السودانية الصحيفة التي يملكها الطيب مصطفي خال الرئيس السوداني ومؤسس منبر السلام العادل , منذ اشهر بعد ان نشرت الصحيفة مقالات متعلقة بفساد قيادات عليا في الدولة.

وسمح للصحيفة بالصدور قبل نحو شهرين لكن السلطات الامنية اوقفتها مرة اخري بعد يوم واحد من صدورها دون ان توضح الاسباب , الامر الذي دعا رئيس تحريرها الاسلامي ياسر محجوب الي الهجرة الي بريطانيا وطلب اللجوء السياسي بها.

وسلم ناشر الصحيفة مذكرة اخري لقادة المجلس ودعا المجلس الي حل مشكلة صحيفته والسماح لها بالصدور مرة اخري او انه سيلجأ للمحكمة الدستورية.

وتعاني الصحف السودانية والصحافيون من انتهاكات كبيرة تقوم بها الاجهزة الامنية السودانية وتشمل المنع من الكتابة والترهيب والاعتقال , ومصادرة الصحف بعد طباعتها من اجل الحاق الضرر بها اقتصاديا.