التغيير : حسين سعد سلم العشرات من المحاميين والمحاميات مذكرة عاجلة الي وزير العدل بشأن قضية طالبات دارفور (البركس) المعتقلات عقب عمليات الاخلاء القسري التي شهدتها الداخلية ثاني ايام عيد الاضحي الحالي.

وطالبت المذكرة باطلاق سراح (15) طالبة من الطالبات المعتقلات فورا او تقديمهن الي المحاكمات اذا كانت هناك بلاغات مفتوحة في مواجهتهن وشددت المذكرة التي وقع عليها العشرات من المحاميين والمحاميات شددت علي ضرورة اجراء تحقيق عاجل حول ملابسات الاحتجاز والتوجيه بفتح بلاغات جنائية في مواجهة الجهات التي نفذت الاقتحام.

وقالت المذكرة انه في ثاني ايام عيد الاضحي ودون مراعاة لحرمة العيد قامت قوات نظامية باقتحام مجمع داخلية الزهراء لسكن الطالبات الجامعيات في حضور الحرس الجامعي والمشرفين علي الداخلية وإلقاء القبض علي عدد كبير من الطالبات اللائي ينتمين جميعا الي اقليم دارفور دون امر مشروع وتم اقتيادهن الي جهة غير معلومة.واوضحت المذكرة ان الطالبات المحتجزات تعرضن لانتهاكات تمثلت في التحرش اللفظي والجنسي والتعدي علي الممتلكات بعد كسر وائتلاف (اقفال) غرفهن.

ونبهت المذكرة الي الطالبات المعتقلات لم يرتكبن اي جرائم ولم يتم ابلاغهن بوجود اي بلاغ مفتوح في مواجهتهن عند القبض عليهن وإحتجازهن،واوضحت المذكرة ان الطالبات المعتقلات منذ أكثر من أسبوع وحتي الان لا يعرف مكانهن ولم يتم الاتصال باسرهن الامر الذي اعتبرته المذكرة بانه انتهاك صارخ لحقوقهن القانونية والدستورية في السكن والخصوصية والحرية المكفولة بالدستور لاسيما المواد(29-33-31-48) بالاضافة للمادة (27) من الدستور الانتقالي مقروءة مع المواد 9(1)(2)(3)(5)من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والمادة(5)(ب)من الاتفاقية الدولية للقضاء علي التمييز العنصري والمواد (4-5-18(3)و(19) من الميثاق الافريقي لحقوق الانسان والشعوب المصادق عليه من قبل حكومة السودان.

يذكر ان المذكرة قدمت من قبل هيئة محامو دارفور ومبادرة لا لقهر النساء وعدد من المحاميين والمحاميين ومن أبرز الموقعين علي المذكرة كل من المحامي : محمد عبد الله الدومة- صالح محمود –عثمان يوسف ابراهيم – امال الزين –عازة محمد احمد-محاسن عبد القادر-حرم عثمان -سيد احمد مضوي –معتصم الحاج –الصادق علي حسن –طارق الشيخ-عوض باشا-سعيد سوداني-معاذ محمد احمد –عبدالخالق النويري-حمزة خالد-يوسف ادم بشر-نصرالدين يوسف-جبريل حامد حسابو-تاج الدين صديق-علي محمد يوسف-ادم راشد.