التغيير : القاهرة  التقي رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي برئيس الهيئة العامة لتحالف قوي الإجماع الوطني فاروق ابو عيسي في العاصمة المصرية القاهرة  السبت بعد طول قطيعة 

بين الحزب والهيئة بعد خروج الاول من التحالف مؤخراً

 

وكانت العلاقات بين الطرفين قد توترت في أعقاب انتقاد ابوعيسي مؤخراً  لاتفاق باريس الذي وقعه المهدي مع الجبهة الثورية المسلحة. واعتبر الخطوة محاولة من حزب الأمة للوقيعة بين التحالف والجبهة الثورية

واتفق الجانبان بحسب بيان صادر منهما اطلعت عليه ” التغيير الالكترونية ” علي الإسراع بتوحيد قوى المعارضة من أجل تصفية نظام الحزب الواحد، وإقامة سلام عادل شامل وتحول ديمقراطي كامل يتحقق عبر وسائل سياسية، وأضاف البيان” إما حوار منتج باستحقاقاته أو انتفاضه شعبية سلمية”.

كما اتفق الطرفان علي الدخول في فترة انتقالية عبر حكومة انتقالية يتم في نهاية مدتها إقامة مؤتمر دستوري لمناقشة كافة المشكلات السياسية في البلاد من اجل تأسيس ديمقراطية مستدامة.