التغيير : امدرمان  كشفت جولة قامت بها " التغيير الالكترونية" داخل مستشفي امدرمان التعليمي عن تدهور مريع في الخدمات الطبية والعلاجية في واحدة من اكبر واقدم مستشفيات البلاد. 

حيث تكدس العشرات من المرضي وذووهم في عيادات الطوارئ في انتظار دورهم للعلاج في ظل وجود طبيبة واحدة وثلاث ممرضات. وأدي هذا التكدس الي نشوب مشكلات بين ذوي المرضي والكادر الطبي خاصة وان بعض الحالات القادمة حرجة جدا

واضطرت الطبيبة الي الصراخ في وجه احد مرافقي المرضي بعد ان حاول ان يجرها إلى حيث ترقد مريضته. وقالت انها لن تعمل في مثل هذا الوضع وطالبت احد أفراد الشرطة بالتدخل ووقف ” هذا العبث ” علي حد قولها

وقالت الطبيبة انها تعمل في ظروف صعبة للغاية وتحاول ان توفق بين واجباتها الانسانية وسوء الادارة داخل المستشفي ” نحن ليس لنا ذنب فيما. يحدث.. هنالك نقص في الكوادر الطبية ويتحتم علينا ان نعالج كل هؤلاء المرضي نحن الثلاثة “.

وأضافت ” لولا اننا نؤمن بان مهنة الطب انسانية لما عملنا في مثل هذه الأجواء وعدم وجود المقابل المادي المجز.

 

أما في معمل المستشفي المركزي فينتظر العشرات من الأشخاص  لساعات طويلة دورهم لأخذ نتائج الفحص. وتطلب ادارة المعمل من المرضي اجراء فحوصات الدم الابيض والتآيفويد وغيرها من الأمراض الشائعة خارج المستشفي بحجة تعطل بعض اجهزة الفحص

وقال احد العاملين ان الأجهزة ظلت معطلة لأكثر من شهرين وان ادارة المستشفي لم تسع لحل المشكلة بالرغم من البلاغات المتكررة لهم. وأوضح ان العاملين في المعمل قرروا دفع اشتراكات فيما بينهم من اجل اصلاح الخلل في اجهزة الفحص لتخفيف العبء علي المرضي واهاليهم

وتعاني المستشفيات الحكومية في السودان من تدهور كبير في تقديم الرعاية الطبية للمرضي بالرغم من تأكيدات حكومية بان العلاج مجاني في هذه المستشفيات وان الخدمات فيها متوفرة

واتجه كثير من المرضي  المقتدرين الي تلقي العلاج في المستشفيات الخاصة بالرغم من الكلفة العالية للعلاج في مثل هذه المستشفيات