التغيير : وكالات دعت مجموعة نساء في جنوب السودان ينشطن من أجل السلام إلى تنفيذ إضراب عن ممارسة الجنس مع أزواجهن لإرغام المتحاربين من معسكري الرئيس ونائبه السابق، اللذان يتقاتلان منذ أكثر من عشرة أشهر، على وقف المعارك.

واجتمعت نحو 90 امرأة، بينهن نائبات في البرلمان، هذا الأسبوع في العاصمة جوبا لمناقشة أفضل الأفكار بهدف “دفع السلام وإعادة الإعمار والمصالحة. وبين المواضيع الرئيسية “إقناع كل النساء في جنوب السودان بحجب الحقوق الزوجية عن أزواجهن إلى أن يعود السلام”، كما أوضحن في بيان صدر الخميس (23 أكتوبر2014).

ويشهد جنوب السودان نزاع تخللته فظائع بين المجموعات الموالية للرئيس سلفا كير وأخرى موالية لنائبه رياك مشار منذ ديسمبر. وقتل في هذه الحرب آلاف الاشخاص، وربما عشرات الآلاف وفق بعض التقديرات، في غياب أية حصيلة دقيقة، في ما نزح أكثر من 1.8 مليون شخص عن ديارهم.

من جانبه، اعتبر توبياس أتاري أوكوري من مفوضية السلام والمصالحة، التي تدعمها الحكومة، أن فكرة الإضراب عن ممارسة الجنس تظهر أن الشعب يريد السلام بأي ثمن. وأضاف أوكوري لوكالة فرانس برس أن “السكان يعانون بشكل هائل والنساء والأطفال والمسنون هم الذين يعانون أكثر.

وكانت المسؤولة في الأمم المتحدة عن توثيق حالات العنف الجنسي في النزاعات المسلحة، زينب بانغورا، قد أكدت في مطلع الشهر الحالي أنها لم تشهد على الإطلاق مثل هذا العدد الكبير من عمليات الاغتصاب إلا في جنوب السودان منذ بداية النزاع.