مديرة البرنامج القومي لمكافحة الدرن : نسبة إكتشاف مرض الدرن دون الطموح رئيس إتحاد العمال : (93) مليار جنيهمتاخرات عمال الولايات والمرتبات تغطى أقل من (16%) من المعيشة المفوضية : بدء أولى مراحل الإنتخابات العامة بعد غد إتحاد الغرف الصناعية : توقف (70%) من المصانع بالسودان 178 حادثة حريق للنخيل خلال ثمانية اعوام بالشمالية  

مديرة البرنامج القومي لمكافحة الدرن : نسبة إكتشاف مرض الدرن دون الطموح
التغيير : اليوم التالي
أعلن البرنامج القومى لمكافحة الدرن أن نسبة إكتشاف المرض بالبلاد لا تتعدى الـ(57%) ما يعادل أكثر من (20) ألف حالة فى جميع الولايات.

 وقالت دكتورة هبة كمال مديرة البرنامج فى إجتماع اللجنة الإعلايمة لمكافحة الدرن أمس  (السبت) إن نسبة الإكتشاف ما زالت دون الطموح ولابد من زيادتها لنصل إلى هدف البرنامج المعلن منذ بداية العام الحالى 2014 م الهادف إلى إكتشاف (40) ألف حالة جديدة وعلاجها.

 وأشارت إلى ظهور حالات للدرن المقاوم للعلاج والذى وصفته بالخطير حيث تصل الإماتة بسببه إلى (50%) ، لافتة إلى أن ظهور درن مقاوم للعلاج نتيجة إنقطاع المرضى عن مواصلة العلاج والذى يستمر لمدة (6) أشهر ، داعية وسائل الإعلام ومنظمات المجتمع المدنى لتبنى شراكات إيجابية مع البرنامج لنشر التوعية للوقاية من المرض وعلاجه .
=============================

رئيس إتحاد العمال : (93) مليار جنيهمتاخرات عمال الولايات والمرتبات تغطى أقل من (16%) من المعيشة
التغيير  :التيار
صدع رئيس إتحاد عمال السودان المهندس يوسف على عبدالكريم برفض رفع الدعم عن المحروقات والقمح – الذى ألمحت إليه الحكومة فيما يعرف بالحزمة الثالثة.

وقال إن لم يكن لديها خيارات غير ذلك فلابد أن نتفق معها على الزيادات فى المرتبات ، وإعترف عبدالكريم  أن المرتب لا يغطى سوى حوالى (16%) من الإحتياجات الضرورية.

 وأبدى عبدالكريم تأييده الإضرابات حال فشلت الدولة فى صرف مرتبات العاملين ، كما كشف عن جملة متأخرات الولايات على المركز البالغة (93) مليار جنيه .

 

=================================

 

 المفوضية : بدء أولى مراحل الإنتخابات العامة بعد غد
التغيير : آخر لحظة
كشفت المفوضية القومية للانتخابات عن فتح باب السجل الإنتخابي يوم الثلاثاء المقبل ولمدة أسبوعين كأولى مراحل إجراء العملية الإنتخابية والتي تستمر حتى أبريل 2015م.


وأوضح الفريق الهادي محمد أحمد عضو المفوضية ومسؤول ملف التسجيل انه سيتم تنقيح السجل الانتخابي القديم بحذف الأسماء التي فقدت قانونيتها، مثل المتوفين والمواطنين الجنوبيين الذين فقدوا الجنسية بعد الإنفصال، بجانب الأشخاص الذين كانوا موجودين في حدود دائرة معينة ومن ثم انتقلوا إلى دائرة أخرى.


وأكد الهادي أن المرحلة الثانية هي فتح باب التسجيل للأشخاص الذين لم يستوفوا الشروط في الانتخابات السابقة، والذين بلغ عمرهم الثامنة عشر، مضيفاً أن المراكز التي جرى فيها اقتراع انتخابات 2010 هي نفسها مراكز فتح السجل، مشيراً إلى أن المفوضية ستمد القوى السياسية بنسخة من المراكز.

============================


إتحاد الغرف الصناعية : توقف (70%) من المصانع بالسودان
التغيير : اليوم التالي
تمسك إتحاد الغرف الصناعية بقوله بشأن توقف ما لا يقل عن (70%) من المصانع عن العمل بسبب مشكلات وعقبات تحول دون تشغيلها.

 وعد حديث وزير الصناعة عن أن (20%)  فقط من المصانع لا تعمل غير صحيح ، وأكد عبدالرحمن عباس ، الأمين العام لإتحاد غرف الصناعات الغذائية أن هناك مشكلات تحول دون إنطلاق السودان كدولة صناعية ، أجملها فى عدم تمويل المصارف للقطاع الصناعى ، وعمل المصانع بالموارد الذاتية ، علاوة على آثار الحصار الإقتصادى الذى تفرضه أمريكا على السودان والذى يؤثر سلباً على القطاع.

 وقال عباس “حديث وزير الصناعة عن القطاع نتمنى أن يطبق على أرض الواقع، موضحاً أنه لن يحدث مالم يجتهد الوزير نفسه فى حل مشكلات القطاع الصناعى ، لافتاً إلى أن هناك آثار ضارة لحقت بالقطاع إثر المقاطعة المصرفية الأخيرة ، ونوه إلى أن تكلفة كهرباء المصانع بالسودان هى الأعلى بين كل دول العالم ، مشيراً إلى أنه وفى ظل الإتفاقيات الأخيرة مع مصر ستغرق الأسواق بالمنتجات المصرية الصناعية ذات التكلفة الأقل .

وأبدى عباس تفاؤله بمستقبل السودان الصناعى إذا حلت كافة المشكلات التى تواجه الصناعة ، وقال ” لن تتحقق أشواق الوزير إلا إذا تمتع السودان بعلاقات خارجية متزنة ووضع حل لمشكلة العقوبات الخارجية”.

================================

178 حادثة حريق للنخيل خلال ثمانية اعوام بالشمالية
التغيير : الإنتباهة
كشفت لجنة أهلية بالولاية الشمالية “الكيان النوبى ” عن أن عدد حرائق النخيل خلال الثمانية أعوام الماضية بلغ “178” حريقاً إلتهم عشرات الآلآف من النخيل فى المنطقة بين قرية “دال ” شمالاً وحتى ” البرقيق ” جنوباً.

 ونفت اللجنة أن يكون تراكم المخلفات هو المسبب للحريق ، مبينة أن الأهالى نجحوا عبر حملات للنظافة فى إزالة المخلفات ، وإتهمت اللجنة السلطات الولائية بالتباطؤ فى إطفاء الحرائق .


ودعت لفتح تحقيق بشأن الحرائق التى قالت إنها متعمدة ، مشيرة لوجود دلائل تثبت أن الحرائق تمت بفعل فاعل . وطرحت اللجنة عبر بيان عدداً من الأسئلة على مسؤولى الولاية الشمالية دعت لإجابات واضحة بشأنها من بينها أسئلة عن أسباب تكرار مثل هذه الحرائق ، ولماذا لا تتحرك السلطات سواء المحلية أو الولائية أو القومية لبحث أسباب الظاهرة.

وتساءلت اللجنة عما إذا كان للأمر علاقة بسد “دال ” المزمع إقامته فى المنطقة . وناشدت اللجنة الأهالى بالبدء فى زراعة نخيل بديل للذى إحترق .