فريتاون: حسين سعد يعقد الاتحاد الافريقي في الثامن من الشهر القادم، اجتماعا خاصا لمجتمع الاعمال في القارة لمناقشة والاتفاق على الكيفية التي يمكن بها إشراكهم في القضاء علي مرض الايبولا المنتشر في القارة السمراء.

ويتوقع أن يتم نشر الدفعة الثالثة من متطوعي بعثة الاتحاد الأفريقي لدعم محاربة انتشار إيبولا في غرب أفريقيا (آسيوا) الاسبوع الحالي.وكانت رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي الدكتورة نكوسازانا دلاميني زوما قد عادت الاسبوع الماضي برفقة الأمين التنفيذي للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا الدكتور كارلوس لوبز من جولتهما في البلدان المتضررة بإلايبولا.    واستقبل الضيوف بالتحايا بدون مصافحة في مطار لونجي الدولي في سيراليون حيث انحنى المسئولون،انحناءة إحترام خلال توجيههم الضيوف وأعضاء الوفد، الواحد تلو الآخر، لغسل ايديهم بالكلور وقياس درجة حرارتهم بميزان درجة الحرارة العامل بالاشعة تحت الحمراء..

و يتم تنفيذ اجراءات السلامة تلك في كافة مداخل ومخارج المباني العامة ، وتطبق ايضاً عند الوصول والمغادرة بمطارات سيراليون وليبيريا .

 وقالت زوما في اجتماعها برئيس سيراليون بحسب بيان صحفي ان مجموعة شرق أفريقيا تعهدت بتوفير 600 شخص،وأن جمهورية الكونغو الديمقراطية مستعدة لارسال 1000 ، تبدأ بدفعة اولية تضم 200 شخص.ولفتت زوما الي انها تحدثت مع رئيس الاتحاد الافريقي لكرة القدم والفنانين، وتابعت(على الجميع لعب دور في هذا الخصوص ،حتى ما بعد القضاء علي الإيبولا).

 ورحب رئيس سيراليون كوروما بجهود المنظمة القارية والدول الاعضاء في محاربة الايبولا،ونبه علي ضرورة وجود المزيد من مراكز المكافحة ، وشدد رئيس سيراليون على الحاجة الملحة إلى رفع القيود المفروضة على السفر واستئناف الرحلات التجارية.

 وقال للوفد ( زيارتكم سترسل إشارة بأن الاشخاص يمكنهم القدوم والمغادرة دون نقل الفيروس) ونوه إلى التأثير المدمر الذي تخلفه قيود السفر على الحياة الاقتصادية والاجتماعية ، وحتى على مرحلة ما بعد إيبولا. وشدد على الحاجة إلى ضغط المجتمع الدولي للسماح بالحركة ذهاباً وإياباً

ومن العاصمة الغانية أكرا أكد نائب الرئيس الغاني كواسي أميساه- في اجتماعه بزوما الاسبوع الماضي استعداد بلاده بالسماح للرحلات الاقليمية بالهبوط فضلاً عن رسو السفن على موانئ غانا ٬ حالما يتم تأمين طرق الفحص المناسبة.

وذكرت الدكتورة دلاميني زوما:لقد رأينا أنه من المهم الالتقاء بكم ٬ بالنظر إلى أن غانا هي الرئيس الحالي لمجموعة إيكواس ٬ وكذلك باعتبارها دولة عضو في الاقليم ذات دور هام يتعين عليها لعبه.

 وسنناقش بعض القضايا التي تم طرحها خلال الاجتماع الطارئ الاخير للمجلس التنفيذي ٬ وذلك قبل الانخراط في المناقشات مع السلطات الغانية حول القضايا المتعلقة بالرحلات الجوية ٬ والحاجة إلى رفع مستوى تعبئة الموارد البشرية والمالية.

وكان الاجتماع الطارئ للاتحاد الأفريقي قد اتخذ قراراً بفتح الحدود إلا أن هناك بعض التحديات المتعلقة بالرحلات الجوية والتي أثارتها شركات خطوط الطيران الجوي ٬ بما في ذلك الفحص عند الوصول والمغادرة في المطارت. وقد قبل نائب رئيس غانا دعوة الانضمام إلى الدول القليلة الاخرى وتولي الريادة.ولفت نائب الرئيس الغاني كواسي أميساه إلى العواقب الاقتصادية والاجتماعية الجارية والمدمرة لانتشار المرض على اقتصاديات تك الدول وكذلك على الاقليم وما بعده،وقال انهم بحاجة إلى استجابة اقليمية شاملة ومتسقة لانتشار الوباء.