التغيير: رويترز دعا الصادق المهدي الرئيس عمر حسن البشير إلى عدم تمديد حكمه المستمر منذ 25 عاما واقترح أن يعرض عليه ملاذا من الملاحقة القضائية الدولية إذا تخلى عن السلطة.

وفي حديث لوكالة “رويترز” الثلاثاء 28 أكتوبر/تشرين الأول قال المهدي: “نحن كأفراد يريدون التغيير في السودان نتطلع إلى تحول يشمل نوعا من الخروج السلس” للبشير.

وأضاف “إذا صار جزءا من الحل أعتقد أن بمقدورنا إقناع الجميع بأن من حقه الحصول على معاملة من نوع مختلف.. ولكن إذا جاء التغيير رغما عنه.. فإن من سيأتي للسلطة سيجد أن من الضروري تسليمه للمحكمة الجنائية الدولية”.

وانتقد المهدي، سعي عمر البشير من أجل فترة رئاسة جديدة في انتخابات إبريل/ نيسان، واصفا سعيه هذا بـ”الخطأ التاريخي”.

وكانت المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي قد أصدرت أمر اعتقال بحق البشير بتهم ارتكابه جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب وأعمال قتل جماعي تتصل بمقتل أعداد كبيرة من المواطنين في دارفور ، وهي تهم نفاها البشير الذي رفض المثول أمام محكمة لاهاي