التغيير : الخرطوم وصف الرئيس السوداني عمر البشير الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء الليبي الي الخرطوم والتي امتدت لثلاثة ايام بالمثمرة والناجحة , في وقت عبر فيه رئيس الوزراء الليبي عبد الله الثني انه يتطلع لدور اكبر للسودان في اعادة الاستقرار الي بلاده.

وقال البشير خلال تصريحات صحافية مشتركة مع رئيس الوزراء في مطار الخرطوم الاربعاء ان الجانبان تجاوزا الماضي وفتحا صفحة جديدة بعد ان ساعدت وسائل اعلام وصفها بالمعادية في تعكير الاجواء بين طرابلس والخرطوم.

وقال ان السودان مستعد تماما لما هو مطلوب منه من اجل اعادة الاستقرار الي ليبيا , مشيرا في هذا الصدد الي نجاح تجربة القوات المشتركة علي الحدود علي ضبط الامن.

من جانبه اكد الثني ان المشاورات التي اجراها في الخرطوم كانت مكثفة وناجحة وستؤسس لعلاقات متينة بين البلدين مستقبلا. وقال انهم اوضحوا للقيادة السودانية ان الاخبار التي راجت عن توتر العلاقات غير صحيحة وانها كانت عبارة عن سحابة صيف عابرة وان قادة البلدين يتطلعون الي المستقبل.

وحذر الثني من ان اي خرق للامن في ليبيا سيهدد السودان والمنطقة وانه يعول علي السودان بشكل كبير في اعادة ترميم البلاد.

وفي الاثناء شهد رئيس الوزراء الليبي تخريج قيادات عسكرية عليا من كلية القادة والاركان السودانية بحضور الرئيس البشير الذي اكد استعداد بلاده في بناء جيش وطني قوي في ليبيا.