التغيير: وكالات أدان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون الليلة الماضية بشدة استئناف القتال بين الجيش الشعبي لتحرير السودان وقوات المعارضة في مدينتي بانتيو وربكونا في ولاية الوحدة بجنوب السودان.

وقال كي مون في بيان صدر باسمه ان استئناف القتال مرة أخرى هو انتهاك خطير لاتفاق وقف الأعمال العدائية ويقوًض الجهود الجارية من قبل هيئة إيغاد لإيجاد حل سياسي للنزاع في جنوب السودان.

ودعا كي مون الرئيس سلفا كير والدكتور رياك مشار إلى الوقف الفوري لجميع العمليات العسكرية وذكرهم بواجبهم لحماية المدنيين واحترام القانون الإنساني الدولي مشددا على احترام حرمة جميع أماكن العمل للأمم المتحدة، بما في ذلك معسكرات الحماية للمدنيين التي توفرها البعثة الدولية لحوالي 100 ألف مشرد منهم 49 الف في مدينة بانتيو لوحدها.

وحث الأمين العام كلا الطرفين للمشاركة بشكل بناء في المفاوضات السياسية الجارية في أديس أبابا والتوصل بشكل عاجل إلى اتفاق بشأن ترتيبات انتقالية شاملة وشاملة.